التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04 Sep 2011, 05:48 AM
الصورة الرمزية همسه بحر
 

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  همسه بحر غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8278
تـاريخ التسجيـل : Apr 2010
الإقـــــــــامـــــة : مملكة الإنسانية السعودية ومن غيرها
المشاركـــــــات : 879 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 71
قوة التـرشيــــح : همسه بحر جديد
فوائد من سورة البقرة عدد المشاهدات 811 / عدد الردود 27



السلام عليكم

هذه فوائد من سورة البقرة سأكتبها باذن الله تباعا

وسأحاول تخصيص وجه من السورة في كل اضافة .. بقدر الاستطاعة




الوجه الاول من سورة البقرة من آية1 الى آية 5


الفوائد:

*عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان يفر من البيت الذي تُقرأ فيه سورة البقرة"رواه مسلم والنسائي والترمذي

*ألم : حروف مقطعة في اوائل السور وذهب كثير من المحققين الى انها بيان لاعجاز القرآن والدليل انه ياتي بعدها ذكر القرآن وتنزيله ( الم * ذلك الكتاب ) ( حم * والكتاب المبين )

*الوقف المتعانق وهو النقط الثلاث فوق كلمة ( لاريب ) وايضا كلمة ( فيه ) وهو يعني جواز الوقوف على احد الكلمتين وعدم جواز الوقوف على الثنتين

*منهم من قرأ ( لا ريب فيه ) فوقف .. ثم قرأ ( فيه هدى للمتقين )
ولكن الوقوف على ( لا ريب فيه ) ثم متابعة قراءة ( هدى للمتقين ) أولى ، باعتبار ان الهدى صفة له جميعا وذلك ابلغ من كون فيه هدى .. اي فيه هدى وفيه غير ذلك

*( للمتقين ) هذه اللفظة فُسرت بالآيتين التي تليها فهم المؤمنون بالغيب المقيمون للصلاة والمنفقون والمؤمنون بالرسول صلى الله عليه وسلم وكتابه وبالرسل كلهم وكتبهم والموقنون بالآخرة

* ( ويقيمون الصلاة ) معنى اقامة الصلاة اي : المحافظة عليها في مواقيتها ، اسباغ الطهور فيها ، اتمام قيامها وركوعها واعتدالها وسجودها وتلاوة القرآن فيها ، والتشهد والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم

* ( ومما رزقناهم ينفقون ) كانت النفقة نفقة الرجل على أهله قبل ان تنزل الزكاة ، والمراد هنا النفقة من الصدقة والزكاة وأولى الناس بذلك القرابات والاهلون والمماليك ثم الاجانب
وكل نفقة - نفلا او فرضا- داخله في قوله ( ومما رزقناهم ينفقون )

* (على هدى من ربهم ) اي على نور وبيان وبصيرة من الله تعالى
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 05:51 AM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية ~~أمواج مشتاقه~~
~~أمواج مشتاقه~~ غير متواجد حالياً
العضوية : 12268
تاريخ التسجيل : Sep 2011
عدد المشاركات : 420
النقاط : ~~أمواج مشتاقه~~ صاعد
مستوى التقييم : 10

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

مشكوره على هذا الموضوع الجميل

ونحن متابعين تقبلي مروري
توقيع » ~~أمواج مشتاقه~~
اعــشــــــقــه>>وأمــــوت فــيــــه,,
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 05:52 AM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية همسه بحر
همسه بحر غير متواجد حالياً
العضوية : 8278
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المكان : مملكة الإنسانية السعودية ومن غيرها
عدد المشاركات : 879
النقاط : همسه بحر جديد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

الوجه الثاني من البقرة من آية 6 الى آية 16

الفوائد :

* ذكر الله الموانع المانعة للكفار من الإيمان فقال:
( خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ )أي: طبع عليها بطابع لا يدخلها الإيمان, ولا ينفذ فيها، فلا يعون ما ينفعهم, ولا يسمعون ما يفيدهم.


( وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ )
أي: غشاء وغطاء وأكنة تمنعها عن النظر الذي ينفعهم, وهذه طرق العلم والخير, قد سدت عليهم, فلا مطمع فيهم, ولا خير يرجى عندهم، وإنما منعوا ذلك, وسدت عنهم أبواب الإيمان بسبب كفرهم وجحودهم ومعاندتهم بعد ما تبين لهم الحق, كما قال تعالى: وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍوهذا عقاب عاجل.

ثم ذكر العقاب الآجل، فقال: ( وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ )وهو عذاب النار, وسخط الجبار المستمر الدائم.

* وصف الله المؤمنين بآيتين والكفار بآيتين ولما كان امر المنافقين يشتبه على كثير من الناس أطنب في ذكرهم بصفات متعددة


* النفاق عملي واعتقادي
الاعتقادي :وهو الذي يُخلّد صاحبه في النار أبدا وهوالمخرج عن دائرة الإسلام, فهو الذي وصف الله به المنافقين في هذه السورة وغيرها
العملي :وهو من أكبر الذنوب وذكره النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: " آية المنافق ثلات: إذا حدث كذب, وإذا وعد أخلف, وإذا اؤتمن خان "وفي رواية: " وإذا خاصم فجر "


* من لطف الله بالمؤمنين, أن جّلا أحوال المنافقين ووصفهم بأوصاف يتميزون بها, لئلا يغتر بهم المؤمنون, ولينقمعوا أيضا عن كثير من فجورهم
فاذا اغتر المؤمنون بهم .. وقع فساد عريض
ولهذا فمن المحذور أن يُظن جزما بأهل الفجور خير



*الإيمان الحقيقي :
ما تواطأ عليه القلب واللسان, وإنما قول المنافقين وادعائهم الايمان مخادعة لله ولعباده المؤمنين.

المخادعة:أن يظهر المخادع لمن يخادعه شيئا, ويبطن خلافه لكي يتمكن من مقصوده ممن يخادع، فهؤلاء المنافقون, سلكوا مع الله وعباده هذا المسلك, فعاد خداعهم على أنفسهم، فإن هذا من العجائب؛ لأن المخادع, إما أن ينتج خداعه ويحصل له ما يريد أو يسلم, لا له ولا عليه، وهؤلاء عاد خداعهم عليهم, ولهذا قال تعالى( وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ )أي اذا كان خداعا للمؤمنين في عاجل الدنيا فهو لنفسه بذلك خادع ، لأنه يظهر لها بفعله ذلك بها انه يعطيها امنيتها ويسقيها كأس سرورها وهو موردها حياض عطبها ، ومجرعها كأس عذابها ، وموقعها في غضب الله وأليم عقابه مالا قِبل لها به
فذلك خديعة المنافق نفسه ، ظناً منه انه محسن اليها


* ( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ
) والمراد بالمرض هنا: مرض الشك والشبهات والنفاق،
لأن القلب يعرض له مرضان يخرجانه عن صحته واعتداله:
1- مرض الشبهات الباطلة:فالكفر والنفاق والشكوك والبدع, كلها من مرض الشبهات
2- مرض الشهوات المردية: فالزنا, ومحبة الفواحش والمعاصي وفعلها, من مرض الشهوات ، كما قال تعالى: فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وهي شهوة الزنا،

والمعافى من عوفي من هذين المرضين, فحصل له اليقين والإيمان, والصبر عن كل معصية, فرفل في أثواب العافية.


* ( فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ) بيان لحكمته تعالى في تقدير المعاصي على العاصين, وأنه بسبب ذنوبهم السابقة, يبتليهم بالمعاصي اللاحقة الموجبة لعقوباتها .. فعقوبة المعصية, المعصية بعدها, كما أن من ثواب الحسنة, الحسنة بعدها، قال تعالى: وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى .


* ( قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ) جمعوا بين العمل بالفساد في الأرض, وإظهارهم أنه ليس بإفساد بل هو إصلاح, قلبا للحقائق, وجمعا بين فعل الباطل واعتقاده حقا،
وهذا أعظم جناية ممن يعمل بالمعصية, مع اعتقاد أنها معصية فهذا أقرب للسلامة, وأرجى لرجوعه.


* ( ألا إنهم هم المفسدون ) ...لما كان في قولهم: ( إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ) حصر للإصلاح في جانبهم - وفي ضمنه أن المؤمنين ليسوا من أهل الإصلاح - قلب الله عليهم دعواهم بقوله: ( ألا إنهم هم المفسدون ) فإنه لا أعظم فسادا ممن كفر بآيات الله, وصد عن سبيل الله، وخادع الله وأولياءه, ووالى المحاربين لله ورسوله, وزعم مع ذلك أن هذا إصلاح, فهل بعد هذا الفساد فساد؟ !!


* حقيقة السفه : جهل الإنسان بمصالح نفسه, وسعيه فيما يضرها, وهذه الصفة منطبقة عليهم وصادقة عليهم،
كما أن العقل والحجا, معرفة الإنسان بمصالح نفسه, والسعي فيما ينفعه, وفي دفع ما يضره، وهذه الصفة منطبقة على الصحابة والمؤمنين وصادقة عليهم،
فالعبرة بالأوصاف والبرهان, لا بالدعاوى المجردة


* ( اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
) وهذا جزاء لهم, على استهزائهم بعباده، فمن استهزائه بهم أن زين لهم ما كانوا فيه من الشقاء والحالة الخبيثة, حتى ظنوا أنهم مع المؤمنين, لما لم يسلط الله المؤمنين عليهم،
ومن استهزائه بهم يوم القيامة, أنه يعطيهم مع المؤمنين نورا ظاهرا, فإذا مشى المؤمنون بنورهم, طفئ نور المنافقين, وبقوا في الظلمة بعد النور متحيرين, فما أعظم اليأس بعد الطمع، يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ


* (وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ) قال بعض المفسرين .. كلما أحدثوا ذنباً أحدث لهم نعمة وهي في الحقيقة نقمة !!
( يَعْمَهُونَ ) أي: حائرون مترددون, وهذا من استهزائه تعالى بهم.
والعمه : الضلال
العمى : يكون في العين .. والعمه : في القلب وقد يُستعمل العمى في القلب


* ( الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى )
أي: رغبوا في الضلالة, رغبة المشتري بالسلعة, التي من رغبته فيها يبذل فيها الأثمان النفيسة. وهذا من أحسن الأمثلة, فإنه جعل الضلالة, التي هي غاية الشر, كالسلعة، وجعل الهدى الذي هو غاية الصلاح بمنزلة الثمن




النقل من ( تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير للرفاعي )
و ( تفسير السعدي ) بتصرف
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 05:53 AM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية همسه بحر
همسه بحر غير متواجد حالياً
العضوية : 8278
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المكان : مملكة الإنسانية السعودية ومن غيرها
عدد المشاركات : 879
النقاط : همسه بحر جديد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~~أمواج مشتاقه~~ مشاهدة المشاركة
مشكوره على هذا الموضوع الجميل

ونحن متابعين تقبلي مروري
باركـ الله فيكـ ع المرورا
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 05:59 AM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية همسه بحر
همسه بحر غير متواجد حالياً
العضوية : 8278
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المكان : مملكة الإنسانية السعودية ومن غيرها
عدد المشاركات : 879
النقاط : همسه بحر جديد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

الوجه الثالث من البقرة من آية 17 الى آية 24


الفوائد:


* ( مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ )
أي: مثل المنافقين المطابق لما كانوا عليه كمثل الذي استوقد نارا، أي: كان في ظلمة عظيمة, وحاجة إلى النار شديدة فاستوقدها من غيره, ولم تكن عنده معدة, بل هي خارجة عنه، فلما أضاءت النار ما حوله, ونظر المحل الذي هو فيه, وما فيه من المخاوف وأمنها, وانتفع بتلك النار, وقرت بها عينه, وظن أنه قادر عليها, فبينما هو كذلك, إذ ذهب الله بنوره, فذهب عنه النور, وذهب معه السرور, وبقي في الظلمة العظيمة والنار المحرقة,
فذهب ما فيها من الإشراق, وبقي ما فيها من الإحراق،
فبقي في ظلمات متعددة:
ظلمة الليل, وظلمة السحاب, وظلمة المطر, والظلمة الحاصلة بعد النور,
فكيف يكون حال هذا الموصوف؟
فكذلك هؤلاء المنافقون, استوقدوا نار الإيمان من المؤمنين, ولم تكن صفة لهم, فانتفعوا بها وحقنت بذلك دماؤهم, وسلمت أموالهم, وحصل لهم نوع من الأمن في الدنيا، فبينما هم على ذلك إذ هجم عليهم الموت, فسلبهم الانتفاع بذلك النور, وحصل لهم كل هم وغم وعذاب, وحصل لهم ظلمة القبر, وظلمة الكفر, وظلمة النفاق, وظلمة المعاصي على اختلاف أنواعها, وبعد ذلك ظلمة النار وبئس القرار.


* ( صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ)

( صُمٌّ) : عن سماع الخير
( بُكْمٌ) : عن النطق به
( عُمْيٌ) : عن رؤية الحق
( فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ) : لأنهم تركوا الحق بعد أن عرفوه, فلا يرجعون إليه، بخلاف من ترك الحق عن جهل وضلال, فإنه لا يعقل, وهو أقرب رجوعا منهم.

والتشبيه هاهنا في غاية الصحة لأن المنافقين لما آمنوا باديء ذي بدء اكتسبوا نورا ثم ابطلوا ذلك بالنفاق فوقعوا في حيرة عظيمة فإنه لا حيرة أعظم من حيرة الدين

* ( أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ)مثلهم كصيب، أي: كصاحب صيب من السماء، وهو المطر الذي يصوب, أي: ينزل بكثرة

( فِيهِ ظُلُمَاتٌ)ظلمة الليل, وظلمة السحاب, وظلمة المطر.. وللمنافقين هي الشك والكفر والنفاق

( وَرَعْدٌ)وهو الصوت الذي يسمع من السحاب .. وللمنافقين هو ما يزعج القلوب من الخوف فإن من شأنهم الخوف الشديد والفزع

( وَبَرْقٌ)وهو الضوء اللامع المشاهد مع السحاب... وللمنافقين هو ما يلمع في قلوبهم احيانا من نور الايمان

(يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ۚ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ ) أي لا ينفع حذرهم شيئا لأن الله محيط بهم بقدرته وهم تحت مشيئته وإرادته


( يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ۖ)أي لشدته وقوته في نفسه وضعف بصائرهم وعدم ثباتها للايمان
عن ابن عباس يقول : يكاد محكم القرآن يدل على عورات المنافقين


( كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا ۚ ) يقول ابن عباس أي يعرفون الحق ويتكلمون به فهم من قولهم به على استقامة .. فإذا ارتكسوا منه الى الكفر قاموا أي متحيرين
وهكذا يكونون يوم القيامة ، عندما يُعطى الناس النور بحسب ايمانهم فمنهم من يُعطى من النور ما يضيء له مسيرة فرسخ ، واكثر من ذلك واقل ، ومنهم من يُطفأ نوره تارة ويُضيء تارة ، ومنهم من يمشي على الصراط تارة ويقف اخرى ،
ومنهم من يطفأ نوره بالكلية وهم الخلّص من المنافقين


* ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ )
هذه الآية جمعت بين الأمر بعبادة الله وحده, والنهي عن عبادة ما سواه, وبيان الدليل الباهر على وجوب عبادته, وبطلان عبادة من سواه, وهو ذكر توحيد الربوبية, المتضمن لانفراده بالخلق والرزق والتدبير، فإذا كان كل أحد مقرا بأنه ليس له شريك في ذلك, فكذلك فليكن إقراره بأن الله لا شريك له في العبادة, وهذا أوضح دليل عقلي على وحدانية الباري، وبطلان الشرك.


(لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) يحتمل أن المعنى: أنكم إذا عبدتم الله وحده, اتقيتم بذلك سخطه وعذابه, لأنكم أتيتم بالسبب الدافع لذلك،

ويحتمل أن يكون المعنى:أنكم إذا عبدتم الله, صرتم من المتقين الموصوفين بالتقوى, وكلا المعنيين صحيح, وهما متلازمان، فمن أتى بالعبادة كاملة, كان من المتقين، ومن كان من المتقين, حصلت له النجاة من عذاب الله وسخطه




* ( وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ ) إلى آخره, دليل على أن الذي يرجى له الهداية من الضلالة:هو الشاك الحائر الذي لم يعرف الحق من الضلال، فهذا إذا بين له الحق فهو حري بالتوفيق إن كان صادقا في طلب الحق.

وأما المعاند الذي يعرف الحق ويتركه, فهذا لا يمكن رجوعه, لأنه ترك الحق بعد ما تبين له, لم يتركه عن جهل, فلا حيلة فيه.

وكذلك الشاك غير الصادق في طلب الحق, بل هو معرض غير مجتهد في طلبه, فهذا في الغالب أنه لا يوفق.





*( فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ)
هذه الآية ونحوها يسمونها آيات التحدي, وهو تعجيز الخلق أن يأتوا بمثل هذا القرآن،وكيف يقدر المخلوق من تراب, أن يكون كلامه ككلام رب الأرباب؟ أم كيف يقدر الناقص الفقير من كل الوجوه, أن يأتي بكلام ككلام الكامل, الذي له الكمال المطلق, والغنى الواسع من كل الوجوه؟ هذا ليس في الإمكان, ولا في قدرة الإنسان، وكل من له أدنى ذوق ومعرفة بأنواع الكلام, إذا وزن هذا القرآن العظيم بغيره من كلام البلغاء, ظهر له الفرق العظيم.
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 06:00 AM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية همسه بحر
همسه بحر غير متواجد حالياً
العضوية : 8278
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المكان : مملكة الإنسانية السعودية ومن غيرها
عدد المشاركات : 879
النقاط : همسه بحر جديد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

غدا آن شــاء اللــه ســوف آكمــل باقـــى .... لآجزاء
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 01:12 PM   رقم المشاركة : ( 7 )

الصورة الرمزية القوقازي
القوقازي غير متواجد حالياً
العضوية : 11211
تاريخ التسجيل : Apr 2011
المكان : بين الدهآليُز ..
عدد المشاركات : 558
النقاط : القوقازي جيد جداًالقوقازي جيد جداً
مستوى التقييم : 11

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

الله يجزاك الفردوس الاعلى

والله يكتبه في موازيين حسناتك
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 01:16 PM   رقم المشاركة : ( 8 )

الصورة الرمزية كلاش
كلاش غير متواجد حالياً
العضوية : 449
تاريخ التسجيل : Jan 2007
عدد المشاركات : 399
النقاط : كلاش صاعد
مستوى التقييم : 14

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

الله يجزاك خير وجعلها في موازين حسناتك .

متابعين معكم.
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 07:31 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
المشرف العام

الصورة الرمزية الكونتيسا
الكونتيسا غير متواجد حالياً
العضوية : 7330
تاريخ التسجيل : Nov 2009
المكان : وَطَن سَرْمَدِي يَمْلَأ تَجَاوِيف الْروح
عدد المشاركات : 27,484
النقاط : الكونتيسا نفتخر فيهالكونتيسا نفتخر فيهالكونتيسا نفتخر فيهالكونتيسا نفتخر فيهالكونتيسا نفتخر فيهالكونتيسا نفتخر فيه
مستوى التقييم : 50
Male/Female علم الدولة

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

أثابك المولى وجعل ما تقدمه بموازين حسناتك
موضوع قيم ونافع
متابعون لك ....
توقيع » الكونتيسا

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04 Sep 2011, 08:40 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية naif
naif غير متواجد حالياً
العضوية : 9897
تاريخ التسجيل : Nov 2010
المكان : سكـاكـا الجوف
عدد المشاركات : 5,383
النقاط : naif ممتازnaif ممتازnaif ممتازnaif ممتاز
مستوى التقييم : 30

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: فوائد من سورة البقرة

جــزآك الله خير
جعلها الله في موازيين حسناتك انشاء الله
توقيع » naif
.




اللهم يامالك الملك يا واسع العطاء ياحي يا قيوم ياذا الجلال والإكرام
أني أسألك في هذا اليوم العظيم وبعدد سجد لك في حرمك المكرم
من يوم خلقت الدنيا الى يوم القيامه ان تعافي قاريء هذا الدعاء وتحفظه.وأسرته .وأحبته
وان تبارك عمله وتسعد قلبه وتفرج كربه وتيسر أمره وتغفر ذنبه وتحقق مايتمناه
يــــارب العــــــــالمــــــين


http://www.htoof.com/2mintes.html

Kik:naif7711
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة ردإنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه