التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 30 May 2011, 01:07 AM
الصورة الرمزية TypHoon
 
غلطة عمــر ..!

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  TypHoon غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 237
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الإقـــــــــامـــــة : حيث الهدوء ..
المشاركـــــــات : 2,654 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 177
قوة التـرشيــــح : TypHoon جيد جداًTypHoon جيد جداً
Question كثرة الفتن في إخر الزمـان ..!!!! عدد المشاهدات 142 / عدد الردود 0

بسم الله الرحمن الرحيم

؛؛؛؛؛؛؛؛

اسعد الله اوقاتكم بكل خير

/
\

السياسة

طريق شائك ملئ بالفخاخ و الالغام

و دائما أنأى بنفسى عن الخوض فى اعماقها

لاننى كلما سلكت هذا الطريق لم اكد اصل الى اخره

حتى اجد محصلتى صفر

كما سيحصل عليه رفقاء هذا المقال

مع اخر سطر من سطوره

و لكن مع الفارق

انهم سيحصلون عليه مع { مرتبة الشرف }

و لكن تعودت معكم على الفضفضة

و كما احب دائما ان تشاركونى افراحى

اشعر بالراحة حين اطرح بين أيديكم آلامى

/
\

ما معنى ثورة ؟

الثورة معناها و باختصار شديد

طائفة من الناس تجدُ ظلما واقعا على بعض البشر

فتنهض و تثور لتدفع هذا الظلم عن هؤلاء البشر

و لكن ؛؛؛؛؛

هل يعنى ان يحكم هؤلاء الثوار أولئك البشر !؟

مقابل كشف الضر عنهم

على حد علمى المتواضع الاجابة تكونُ { لا }

لأن الثوار دائما ما يكونوا من الشباب

و يغلب على الشباب الحماس و الاقدام

و الامور الجسام تحتاج الى اولى الحلم و الرشاد

فإلى حدود درء الظلم و تحقيق العدل ينتهى دورهم

ليبدأ دور جديد لهم

و هو متابعة تحقيق ذلك العدل بكافة اركانه و شروطه

الى ان يحكم هؤلاء الناس من يتوسمون فيهم الحكمة و الصلاح

و لكن للاسف !

ما نراه الان يناقض تماما ما يجب ان يحدث

فنرى المطامع و قد لاحت فى الافق

للانقضاض على حرية الشعوب فى اختيار

من يحكمها و كيف يحكمها

و ما ذلك الا انتكاسة و عودة الى الوراء

و اتباع نهج الانظمة البائدة الظالمة

و لكن تحت مسميات اخرى زائفة

و بمساعدة اعلام موجه يحارب كل من له علاقة بالدين

و كأن صاحب الدين لابد له ان يتوارى خجلاً من القوم !

بئس الظن ظنهم و شتت الله جمعهم و فكرهم

؛؛؛؛؛

؛؛؛

الدساتير

و التى هى خطوط عريضة يضعها البشر

لتنظم الحياة الاجتماعية بين الافراد فى البلد الواحد

و رغم اختلافنا معها تماماً

لان القوم استبدلوها بشريعة الله التى تستطيع ان تنظم

حياة البشر من اول الخليقة الى اخرها ليسود العالم فى

جو من العدل و الحرية و الرخاء

الدساتير

التى وضعها البشر بديلا عن شريعة الله

و التى حكمت العالم قرون عديدة و ازمنة مديدةً

تمتع فيها المسلم و غير المسلم بالعدالة و المساواة

و ما شقى من شقى و تعس من تعس

الا حينما ابتعد عن تطبيق شرع الله فى الكون

و لكن رغم رضوخنا الى الامر الواقع

و انه لا سبيل حاليا لتنظيم الحياه الا بهذه الدساتير الوضعية

و لكى يشعر الفرد بحريته و لو لمرة يقول فيها ما يريد

و يضمن ان يصل صوته دون تبديل او تزييف

خرج الشعب و قال كلمته

و كان رأى الاغلبية

نعم للتعديلات الدستورية

و التى رأى فيها المواطن البسيط اول خطوة

فى طريق تطبيق شرع الله فى هذا الوطن

فأبى الليبراليون و العلمانيون و اصحاب المصالح الخاصة

احترام رأى الاغلبية فخرجوا و التفوا على الديمقراطية

و التى طالما طالبوا بها امام المنظمات الدنيئة الزائفة

و التى تفعل ما لا تقول و تقول ما لا تفعل

مثل منظمة حقوق الانسان و الامم المتحدة و غيرها

ليعلنوها على الملأ صراحةً

الشعب لم ينضج بعد لاختيار من يحكمه و كيف يحكمه !!!

و نحن النخبة نعرف مصلحته

لذا يجب اولا اجراء دستور للبلاد

و بعدها تُقام الانتخابات بناءً على ما ترتب من هذا الدستور

فكان هذا اول اختبار لهم فى الديمقراطية التى طالبوا بها

و لكن للاسف انكشف القناع و تجلت الحقائق

و كانت نتيجة اول اختبار فى ديمقراطيتهم المزعومة


؟؟
!!

{ كثرة الفتن في إخر الزمـان ..!! }
توقيع » TypHoon
يامطول الغيبه ترى خاطري ضاق
وينك تخفف لهفة الشوق فيني
ياكثر مانـــي لك يافتّان مشتاق
لكن ضـــروف الوقت بينك وبيني
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة ردإنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه