التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 24 Dec 2010, 11:56 AM
 

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  كاشف الكذابين غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 10063
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
المشاركـــــــات : 397 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 66
قوة التـرشيــــح : كاشف الكذابين جديد
هل عقلك لك ام لغيرك عدد المشاهدات 448 / عدد الردود 3


بناني وقلمي يسطران ويكتبان أحرفي ولا أدري هل سيتوقفان أم لا .....؟؟ مدادي هي زاد قلمي .... وقلمي هو صانع أحرفي .... وأحرفي هي قراءة لأفكاري وخواطري ...

أظل أمسك بقلمي أكتب وأكتب وأكتب به... لعله أن يوقض عقولا قد أهملت وبيعت بأرخص الأثمان .....عقولا أصبحت موجودة شكليا وغائبة جوهريا عند شبابنا . شباب أبناء أمة يعرب .... كيف أكتب وانا أرى حال هذه العقول العربية ....؟؟ أجبني يا قلمي اذا بقي لك مداد ..؟؟ أجبني وخفف من حسراتي وأدمعي ....



صمت قلمي على غير عوائده ... أخذ قلمي يلتقط أنفاسه بصمت لإدراكه بحال عقول أبناء وشباب أمتنا العربية ...احتار في الكيفية التي يستطيع بها نقل الصورة والمشهد لهذه العقول ....!! أخذ يخالج خواطري يتحاور معها لعله يجد مفتاحا لعله يجد حلا ....!! استمر يخالجها ويخالجها إلى أن صرخ قلمي بأعلى صوته قائلا : أنا حائر ... !! عندما رأيت القلم بهذا الحال أدركت في نفسي أن حسرات قلمي أكبر من حسراتي تجاه هذي العقول العربية . حينها رأيت في نفسي أن أشد من عزائم قلمي وأشحذ هممه فقلت له : أنت القلم وأنا أمسكت بك لأني على يقين بك واثق بك تمام الثقة . أكتب فلمدادك وأحرفك صدى ومسامع ..وهذي العقول تحتاج لمن يساندها ويقف بجانبها ... اذا لم تقف أنت معها فممن ترجوا ..؟؟


بدأت أفكاري تخالط شجوني بلا حواجز وأنا أستذكر ذلك الموقف .. الموقف الذي جعلني أمسك بقلمي هذا الآن وأكتب لكم ... موقف جعلني ادخل نفق عميق من التفكير في حالنا وحال ابناء هذي الأمة ... بدأ كل شيء في يوم قرر فيه اخي وأبن عمي زيارة زميل من زملاء الثانوية ... وصلنا للمكان المقصود بعد فترة تقارب أربع ساعات . وفي طريقنا إلى منزل الزميل ، صمت الحوار الذي كان دائر بيينا واذا بي أرى الأنظار تتجه نحو زاوية معينة من الشارع .... شاب في السابعة والعشرون من عمره اذا لم يخني التقدير يمشيء بصمت .. كان بحالة يرثى لها . شعره ولحيته الاشعثان تجعل الشخص يقول بأنه انسان جاء من العصر الحجري .. كل ملامح البساطة كانت بادية عليه ... غيرت زاوية نظري إلى يده اليمنى واذا بي أرى المصحف الشريف ... هنا توقف كل شيء لدي أخذت أحاول أن استوعب المشهد ..حاولت تجميع بعض الكلمات بدون فائدة ....!!

بالي وفكري لا يزلان مشغولان بذلك الشاب وانا ادخل بيت الزميل المقصود ... جلست صامتا بينما زملائي مستغرقون في استرجاع مواقف الثانوية وايام المدرسة ... بعد فترة اذا بي اسمع صوت أحد الأشخاص يلقي التحية من عند الباب . رفعت ناظري لأرى الداخل .توقف تدفق افكاري واذا بي أراه نفس الشاب . ردينا السلام ودخل وجلس في زاوية من المجلس بدون أن ينطق بحرف .... عرفت حينها أن الشاب من أقرباء زميل الدراسة

ماهي قصته... ؟؟ هذا كان سؤالي لصحاب البيت الذي كنا فيه .... ولماذا هو بهذه الحالة .... ؟؟أجابني بأن هذا الشاب كان من احد طلاب العلم والمجتهدين في طلبه .... عرف عنه أنه كان من المتفوقين في المدرسة ... وعند وصوله لمرحلة الشهادة العامة تعرض لعين حاسد جعلته يفقد نعمة العقل ... خسر نعمة العقل بفعل حسد الناس ... وهو الآن لا يقدر على فتح أي كتاب ... حياته الآن كلها معتمدة على المهدئات والحبوب ... نسى كل شيء الا شيء واحد وهو المصحف الشريف ... يأخذه أينما ذهب .. حتى عند نومه .... تصيبه حاله نفسيه اذا استيقظ ولم يجد المصحف بحنبه ..... هنا أصابني الآسى والحزن واخذت الأسئلة تتبادر الى ذهني .... ألم تجد عين هذا الحاسد غير هذا الشاب ...؟؟ اليس من الظلم أن تفقد امتنا أمثال ذلك الشاب بفعل الحسد والغيرة ..؟؟ لماذا حرم الأمة الإسلامية والعربية من شخص مثله والتي قد تكون أمتنا العربية الآن في أمس الحاجة لأمثاله ...؟؟

وأين عنه شباب اليوم الذين باعوا عقولهم بأرخص الأثمان ... باعوها في أسواق مصادرة الفكر والعقول ....باعوها لأصحاب الغزو الصامت ( الغزو الفكري ) بدون أي تردد ؟؟
تأثروا بعادات الغرب وقيمهم ومبادئهم .... كل يوم تتخزن في عقولهم اللاواعية أفكار غربية هدامه من الإعلام وغيره ومع ذلك ترا عقولهم لا تحرك ساكنا .... واذا قلت لهم ونبهتهم تجدهم لا يلقون بالا .... يقولون عادي .. ما فيه شيء ...!!


وكان من نتائج هذا الحال أن الآن أغلب الشباب أصبحوا يفكروا بعقول غيرهم ممن يسعون إلى تلويث هذه العقول وزرع السموم بها ... أصبحوا عاملين بالشعار القائل " لا للتفكر ، نعم للتحجر " ...!!!

الآن تجد أن المجالس أختفت من كل ما هو زاد للعقول وأصبح الشباب يصيبهم الضجر والملل اذا ذكر شيء عن العلم أو كل ما هو فائدة لهذه العقول النائمة ..في الجانب المقابل تجد ان أغلب الشباب يستمتعون ويقضون أوقاتهم في الأشياء التي تكون قاتلة للوقت وللفكر . تجدهم يهتمون بأمور لا تودي ولا تجيب ... سبحان الله ...!!

لو تتأملوا شباب اليوم تجدوهم أتجهوا للإهتمام بالمصطلحات والأمور التي تنقص من هيبتهم وشخصيتهم .... تجدهم في حاله تجعل الشخص يتفكر ويقول : أين عقلة ...؟؟ اهتموا بجمال الشكل وتركوا جمال العقول ... سعوا وراء كل ما هو جديد لأجل مظهرهم وشكلهم وتركوا كل ما هو جديد لأجل عقولهم .... أصبحوا يهتمون بأمور قد تكون قمة في الحماقة .... تأثروا بكل ما ينشره الغرب عبر إعلامنا وشاشاتنا ..... أين عنهم بصير ة أولئك الرجال الحكماء ممن كانت الجبال تهتز بوجودهم ...؟

فكر ولو للحظة ....كيف هي حياتك الآن ...... انظر إلى يومك الحالي .... هل قمت بشيء جعلك تحس أن عقلك له قيمة ...؟؟متى آخر مرة أضفت معلومة إلى عقلك .. متى آخر مرة أنتهيت من قراءة كتاب ..؟؟

هل وضعت لعقلك تفكيره المستقل الخاص بك .. أم أنك كنت غير مبالي تسمع ما يقوله الناس فتقول مثلهم وتفعل ما يفعلون ، في حين أن العقل كان في حالة غياب .... هل تطيل التفكير متاملا في الأمور ومعطيا لها حقها ...؟؟
هل تفكر في النتيجة قبل من تفكر في الوسيلة ...؟؟

كم مرة هزتك عبارة " أفلا تعقلون " والتي دائما ما يكررها القرآن الكريم ...



فكر في هذه الأحرف الثلاثة : ع ق ل .. تجدها كلمة لها من الثقل ما لها ....


هل لعقلك معنى ...؟؟ أعلم أن الله أعطاك العقل وسوف يسألك عنه ....

بالعقل تبلغ القمم وتبني الأمم وتتحدى الزمن .... خلي في بالك أن عقلك هو من أهم ما رزقت به ... هو الي يميزك عن باقي مخلوقات الله ... استغل هذا العقل وأبني شخصيتك الخاصة ورأيك الخاص .. خلك انسان صحاب رزانة .... خلك انسان صاحب نظرة ثاقبة تجاه الأمور ... أطل التفكير لكي تحقق أفضل النتائج ... فكر في النتيجة قبل من تفكر في الوسيلة .... وآخر شيء والاهم أن عقلك أعطاك الله أياه لأجل أن تتفكر في كونه وتستكشف مكنونات الارض .... حافظ عليه و استغله للوصول لرضوان الله تعالى والفوز بالجنان


وفقكم ربي للخير وسدد خطاكم
توقيع » كاشف الكذابين
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24 Dec 2010, 02:09 PM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية اوتـــااار
اوتـــااار غير متواجد حالياً
العضوية : 9475
تاريخ التسجيل : Sep 2010
المكان : ابهااا
عدد المشاركات : 10,767
النقاط : اوتـــااار جيد جداً ونحو الإبداعاوتـــااار جيد جداً ونحو الإبداعاوتـــااار جيد جداً ونحو الإبداع
مستوى التقييم : 47
Male/Female علم الدولة

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: هل عقلك لك ام لغيرك

اشكرررك على الطررح الرائع
توقيع » اوتـــااار


يَ خالق الجنہَ إكفنا نارك ♡♡
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24 Dec 2010, 04:50 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

كاشف الكذابين غير متواجد حالياً
العضوية : 10063
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 397
النقاط : كاشف الكذابين جديد
مستوى التقييم : 10

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: هل عقلك لك ام لغيرك

شكرا لك اوتاااار
توقيع » كاشف الكذابين
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24 Dec 2010, 04:58 PM   رقم المشاركة : ( 4 )

أبوعبدالله غير متواجد حالياً
العضوية : 10172
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 4
النقاط : أبوعبدالله صاعد
مستوى التقييم : 0

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: هل عقلك لك ام لغيرك

اليد والقلم واضيف لهم اللسان جميعهم يسيران للتعبير عما في داخل الخاطر من رموز لتنثر عبيرها على ورقة بيضاء أو في عبر موجات لتصل إلى الأذان لتبرمجها ويدركها العقل فيفهما .
موضوع جميل ورائع من قلم متميز .
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة ردإنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه