التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03 Jul 2010, 02:06 AM
 

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  البدوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8306
تـاريخ التسجيـل : Apr 2010
المشاركـــــــات : 36 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 16
قوة التـرشيــــح : البدوي صاعد
** فيروس الإدمـــــــان ونقص فيتامين ( ع ) عند المستقيمين ** عدد المشاهدات 477 / عدد الردود 3


بسم الله الرحمن الرحيم


لا يزال المؤمن في حرب ضروس مع الشيطان ولا تضع هذه الحرب أوزاها حتى
يُوسد المؤمن في قبره .. ولا يفتأ الشيطان في حربه أن يُعمل كل سلاح في القضاء
على النور الذي يحمله المؤمنون ..


وكان من طرائقه أن يفتح باب المباح على مصراعيه ليسقط المؤمن في وحل الحرام
وأن ينفخ بجذوة النور لتحترق في دهاليز الغلو ..


وإن مما يعانيه الكثير اليوم إدمانهم على المباح وغلوهم فيه مع نقص من فيتامين
العبادة الذي يُسيّره ويحميه في طريقه إلى الله تعالى ..


فلو أخذنا مثالا واحدا نجد أن الشبكة العنكبوتية يقضي فيها البعض ربع يومه زاد أو
نقص بينما في صلاته في فرضه ونفله لا تصل إلى ربع الربع من المباح .. فلماذا
هذا الشئ ؟؟!


دعونا نحث السير قليلا ونجول دقائق في فضل الصلاة حتى نستفيق ..



( مهذبــــــــــة للأخلاق )


قال تعالى (( إن الإنسان خلق هلوعا ، إذا مسه الشر جزوعا، وإذا مسه الخير منوعا،
إلا المصلين ))

فالصلاة والمحافظة عليها مزكية للنفس مفلترة للأخلاق فبينما تجد الإنسان جزوعا ضيقا
من كل شر شحيحا منوعا لكل خير تجد المصلين حقيقة فيهم من كرم النفس وانشراح
الصدر ما فيهم ..




( مغناطيـــــــــــس البشـــــــارات )


قال تعالى (( فنادته الملائكة وهو قائم يُصلي في المحراب أن الله يُبشرك بيحيى ))

فزكريا عليه السلام في محرابه مناجيا لمولاه راجيا ثوابه طالبا مسعاه إذ به يأتيه
مطلوبه ويتحقق مرغوبه بأجمل نداء وأكرم منادي وكان ذلك وهو قائم يُصلي ..

أرأيت فضل الصلاة يا أدمنت المباح وتركت أبواب الفتاح ومطالبك لا يحلها إلا
هو سبحانه وتعالى ؟؟



( شــــــــــارحة للصدر مزيلة للهم )


قال تعالى (( ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون ، فسبح بحمد ربك وكن من
الساجدين ))

وحين ترى حال الخليل عليه صلاة الجليل وحاله في الدعوة إليه تجده يُرمى من هنا
ويُتهم من هناك ويُطرد ويجوع ويُتهم في عرضه وينال من جنابه كل هذه الهموم
والغموم التي تتوافده يأتيه الحل بكثرة التسبيح والسجود الذي هو سبب رباني لانشراح
النفس والتنفيس عنه ..


فكأنه قيل له يا محمد إن أبعد الناس عنك وجفوك ونالوا منك فاعلم أنك بكثرة السجود
فالله قريب منك وأنت قريب منه وبكثرة التسبيح فالله يذكرك ويثني عليك ..


فإذا سبك البشر فرب البشر يذكرك وإن نالوا منك فالله يحفظك ..

( جلابــــــــــــة للأرزاق )


قال تعالى (( ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من
الثمرات لعلهم يشكرون ))

فاقتران الصلاة بالرزق دليل على أن الصلاة جالبة له فاتحة لأبوابه .. وهمّ الرزق
يكاد يطغى على جميع الخلق ويسري في دمائهم لكن تجده عند المصلين والدائمين
عليها من حزمة هم الدنيا التي لا تساوي عندهم شيئا ..


ولو تأملت لو أقحطت الأرض وقل عذب الماء وهلكت دواب البسيطة بم نطلب الله تعالى
عرفت أهمية الصلاة في جلب الرزق ..

قال تعالى (( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عند رزقا قال يا مريم أنى لك هذا
قالت هو من عند الله ))



( حافظـــــــــــة من الشيطان )

قال تعالى (( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا ))


وأخص أنواع العبادة الصلاة .. وبقدر نصيبك من الصلاة وتذوق حقيقتها بقدر قلة
حظ الشيطان منك ..


وإذا كان الشيطان يُدبر وله حصاص وضراط حين النداء وهي وسيلة للصلاة فما
بالك بالصلاة نفسها .. أليست حصنا حصينا من سلطان الشيطان ؟!


( مضخـــــــة ربانية لعبادة الصبر )


قال تعالى (( قم الليل إلا قليلا ، نصفه أو انقص منه قليلا ، أو زد عليه ورتل القرآن
ترتيلا ، إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا ))


مهد الله تعالى لنبيه لحمل الثقل العظيم بكثرة الصلاة وطرق الباب ليلا بمناجاته والأنس
به .. والنفس إن تحملت ما يشق عليها ويؤلمها مع غياب العين التي يطمئن إليها
ويستزيد منها سرعان ما يخفق في مطلوبه ومرغوبه ..

وجاءت هذه الصلاة التي هي في حقيقتها صلة بين العبد وربه لضخ الوريد الإيماني
في السلوك إليه ولزوم طريقه ..


( حــــــــــــــرز من الشرك )

قال صلى الله عليه وسلم ( إن الشيطان أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ولكن
في التحريش بينهم ) رواه مسلم ..

وإياس الشيطان هنا من المصلين حقيقة لا حكما فمن كان يُصلي بخشوع وخضوع
دائما على ذلك كانت صلاته بإذن الله تعالى حرزا من الشرك والكفر ..

ولما كان الأنبياء والمرسلون أكمل الناس في صلاتهم كان لهم من الحزر النصيب
الأكبر في ذلك كما قال تعالى على لسان يوسف عليه والسلام (( وما كان لنا أن نشرك
بالله من شئ ذلك من فضل الله علينا ))

و ( شئ ) هنا نكرة في سياق النفي فيعم كل أنواع الشرك والكفر الأكبر والأصغر وكذلك
الصحابة لهم في هذا الباب النصيب الأوفر فلم يُعهد عن احد من الصحابة الذين أثنى الله
عليهم أن تولغ بشئ من رجس الشرك والكفر وذلك لتمام صلاتهم وعبادتهم ..


( سيـــــــاج أمني من المصائـــــــب )


قال صلى الله عليه وسلم ( بينا هو ( ابراهيم عليه السلام ) ذات يوم وسارة إذ أتى على
جبار من الجبابرة ..

فقيل له : إن ههنا رجلا معه امرأة من أحسن الناس فأرسل إليه فسأله عنها فقال :
من هذه ؟

قال : أختي .. فأتى سارة .. قال : يا سارة ليس على وجه الأرض مؤمن غيري
وغيرك وإن هذا سألني فأخبرته أنك أختي فلا تكذبيني .. فأرسل إليها فلما دخلت
عليه ذهب يتناولها بيده فأُخذ ..

فقال : ادعي الله لي ولا أضرك ..

فدعت الله فأطلق ثم تناولها الثانية فأخذ مثلها أو أشد ..

فقال : ادعي الله لي ولا أضرك .. فدعت فأطلق ..

فدعا بعض حجبته فقال :

إنكم لم تأتوني بإنسان إنما اتيتوني بشيطان .. فأخدمها هاجر فأتته
وهو قائم يصلي
فأومأ بيده مهيا ..

قالت : رد الله كيد الكافر في نحره وأخدم هاجر )) رواه الشيخان ..

فتأمل كيف كان حال ابرهيم عليه السلام حين ذُهب بامرأته وعرضه وكيف رد الله
المصيبة إلى فضل ومنة بركيعات من قلب أواه حليم ..


هذه الصلاة أحد العبادات من حزمة عبادات أخر فرط فيها كثير من المستقيمين بانهماكهم
في المباح والرتع فيه وما هي إلا حبال الشيطان ومكايده ..


فليحذر العاقل من إدمان هذه الشبكة خاصة وليقبل على شأنه ولينظر يومه الذي فيه
يُكشف عن صحيفته وليضرب بسهم من العبادات التي بها يرتفع عند ربه وخاصة
عبادة الصلاة ففيها من جملة الفوائد ما جعلها بعض أهل العلم خير العبادات كلها ..
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس

التعديل الأخير تم بواسطة البدوي ; 03 Jul 2010 الساعة 02:24 AM
قديم 03 Jul 2010, 09:04 AM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية طوبى
طوبى غير متواجد حالياً
العضوية : 6037
تاريخ التسجيل : Jun 2009
المكان : بيـن الرجــاء و الخــوف
عدد المشاركات : 2,289
النقاط : طوبى جديد
مستوى التقييم : 18

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جزيت الخير على النصيحه
ورفع الله قدرك ع هذا الطرح وزادك من علمه وفضله
توقيع » طوبى
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03 Jul 2010, 11:13 AM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية صرير القلم
صرير القلم غير متواجد حالياً
العضوية : 7898
تاريخ التسجيل : Feb 2010
عدد المشاركات : 2,286
النقاط : صرير القلم صاعد
مستوى التقييم : 18

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الله يجزاك خير اخوي على التذكير والعضه
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03 Jul 2010, 11:55 PM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية ŝ€๓ō
ŝ€๓ō غير متواجد حالياً
العضوية : 5760
تاريخ التسجيل : May 2009
المكان : وين يعني في بيتنا &عليكم اسئله غبيه هع
عدد المشاركات : 9,039
النقاط : ŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداعŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداعŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداع
مستوى التقييم : 43

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

شكرا لك وبارك الله فيك
توقيع » ŝ€๓ō









الله يحفظ لي(امي) ولايحرمني من حنانها ولا طيبتها
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة ردإنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه