العودة   ملتقى شرورة > المدونات > المساءالدافئ

تقييم هذا المقال

حرف لها !!!

أرسل "حرف لها !!!" إلى Digg أرسل "حرف لها !!!" إلى del.icio.us أرسل "حرف لها !!!" إلى StumbleUpon أرسل "حرف لها !!!" إلى Google
أضيفت بتاريخ 17 Aug 2011 الساعة 02:20 AM بواسطة المساءالدافئ

إن أسوأ طريقة لتقتُلَ مَن تحب هي أن تستمتع ببكائه..

بعض الدروب تلهو بنا، إنها الدروب التي نعبرها على

أوراق العشاق، وبعض الدروب تُرشدنا، إنها التي تحمل

آثارهم.. العاشق الحقيقي هو الذي يستحي من نفسه عندما

يُفارق من يحب.



أصوم عن الحب بَعْدَك، وأغضّ طرفي عن قصائده،

فالقصيدة التي لا تُكتَبُ مِن أجلك تكون مكسورة الخاطر..

سمّيتُكِ بحراً مِن بُحور الشعر، قَلْبُكِ وزنه، وصوتك

قصيدته.



أُحبك فِيَّ وأعرف بأنك تُريدين البكاء الآن، ابكي بين يدي

وسأبكي معك، فالبكاءُ مع من نحب دعاء.. البكاء والفراق

يقرباني منك.. أما الفراق فإنه يغرسُكِ في داخلي، وأما

بكائي فإنه يسقيكِ.



أجملُ ما في غيابك هو اشتياقي إليك، وأصعب ما فيه لهفتي

عليك… إن غياب من نحب يُراكم الرماد على قلوبنا.



الأحلامُ دونك أضغاثُ أحلام، والحياة بعدك عملٌ غير صالح..

أعلمُ أنكِ لستِ أقربَ الطرق إلى الجنة ولكنك أجملها.



يا غريبةً غَرابة الصُدَفْ.. الحُب لحنٌ وأنتِ قيثارة.. لقاؤكِ

يكسو فؤادي وفراقك يَهْتِكُه

لا يهمّني إن أَحْبَبْتِني يوماً أو شهْرا..

فاليومُ معكِ يُبْهِجُني عُمْرا..



أحبَبْتِني مرّة فأحببتُكِ دهْرا.

Digg this Post! Add Post to del.icio.us Bookmark Post in Technorati Tweet this Post!
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 432 التعليقات 2 تعديل الكلمات الدلالية إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 2

التعليقات

  1. تعليق قديم
    الصورة الرمزية المساءالدافئ
    اللقاءُ أُمنيةٌ مُعلَقةٌ حولَ رِقابِ العاشقين.. إن للحب لذّة تشبه أول إفطارٍ في

    رمضان، وقُدسيةٌ تشبه صومَه.

    الحب لا ينتهي، بل الفراق الذي يبدأ..

    .

    permalink
    أضيفت بتاريخ 17 Aug 2011 الساعة 02:21 AM بواسطة المساءالدافئ المساءالدافئ غير متواجد حالياً
  2. تعليق قديم
    الصورة الرمزية المساءالدافئ
    في غيابكِ صار صوتي صدىً في داخلي، إنه تِرْدادُ اسمكِ بين أضلعي.

    إن للرحيل هيبةٌ كالظلام، وللقاءٍ بهجةٌ كالضياء..

    أحبكِ فيَّ حتى لا أَكْرَهُني.. ما أبشع قلبي عندما يخلو منك، وما أضعف

    سمعي عندما يخبو صوتك، وما أوهن بصري عندما لا أراك.. أنت لعيني

    سوادها، ولروحي فؤادها… كم أشتاق أن أغمض عيني وأنت فيهما.

    ما أجمل ألا تملكَ فيكَ شيئا.. ما أجمل أن يملكني مثلك..

    أحبك فِيَّ حتى يَبْتَلّ قلبي..

    أنتِ لستِ أحد أضْلُعي، بل أنتِ ما بينها.

    ....
    permalink
    أضيفت بتاريخ 17 Aug 2011 الساعة 02:23 AM بواسطة المساءالدافئ المساءالدافئ غير متواجد حالياً
 

Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه