عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02 Jun 2011, 02:16 PM
الصورة الرمزية ŝ€๓ō
 
ŝ€๓ō

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ŝ€๓ō غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5760
تـاريخ التسجيـل : May 2009
الإقـــــــــامـــــة : وين يعني في بيتنا &عليكم اسئله غبيه هع
المشاركـــــــات : 9,039 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 277
قوة التـرشيــــح : ŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداعŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداعŝ€๓ō جيد جداً ونحو الإبداع
نِهَايَة قَلْم~ْ عدد المشاهدات 388 / عدد الردود 2


في احد الايام كنت اسير على قدمي في احد الطرق ولفت نظري شي لم اعلم ماهو
اتجهت نحوه بخطى عجولة يزيدها فضولي للاطلاع على هذا الشي واذا بها
كراسة ذات غلاف جميل مددت يدي إليها وبعد التقاطها كنت لحظة فاصلة بحياتي
فقد وجدت بها ما يفيدني ويسعد نفسي تاملت فإذا بها تحوي رسومات لم أرى مثلها وكلمات وعبارات تكاد تنطق من فصاحتها وعظم معانيها ا
ستمتعت بما فيها وعدت سريعا لمنزلي وفتحت خزانتي وأبقيتها هناك لأطمئن من عدم ضياعها
وكنت اصطحبها الى غرفتي كل مساء لالحظها أمامي عند نومي وهاهي أيام تذهب سريعا كالثواني لم احس بالوقت وهي بصحبتي كنت اخرج خارج المنزل وأعود فرحا لأني سوف أقراء مافيها واكتب بعض مايجود به قلمي الفقير
نقلت مابداخل نفسي بداخلها نزق قلمي دم قلبه ليروي صفحاتها البيضاء المتبقية من سابقي ويضيف عليها نوع من الحياة الجميلة لتكمل مسيرتها المنقطعة النظير أثنيت عليها بمجتمعي وداخل قاعتي استغرب كل من حولي
بتعلقي بها مع انني ذات طابع عنادي بعض الشيء الا ان عنادي كان ضدي لانها استخدمته للاطاحة بي في شباك حبها وعدم التخلي عنها حتى في اصعب الضروف التي كنت ارى قلمي ينزف على اوراقها الجدباء دون محاولة مني لثنيه عن ذلك او تضميد جراحه الغائرة ومع كم ذلك النزف كانت فرحه ولم تراعي مشاعر ذلك القلم المغلوب والذي عمل على إرضائي
نعم كم انا حقيرا حينها تمنيت ان تعود تلك الايام لتصحيح خطئي
ومع تزايد آلام هذا القلم المسكين بداء يفكر بالانتحار وصارحني بذلك الا انني لم استمع لما يقول وبقيت مجاملا لتلك الكراسة العجيبة متناسين أفضال ذالك القلم على مر السنين الماضية
وفي احد الأيام إذا بطارق يطرق الباب وينادي باسمي خرجت مذعور من هذا الشخص وفتحت الباب وذا به يقول انا صاحب الكراسة بادرته برد ذو لهجه جافيه وما هي الكراسة التي تتحدث عنه ناظرني وقال التي التقطتها بعد ان سقطت مني بذلك المكان حينها بان انهزامي وعلمت ان الامانة لازم ان ترد مهما كانت غالية وصاحب الحق اولآ به من غيره عدت سريعا للخزانة وسلمته تلك الكراسة اجمل مما كانت عليه بل وابها بكثير حيث توشحت وطمست بياض ورقها بدم قلمي المظلوم
خرج بها من امامي لم استطع تدارك نفسي وتبعت خطاويه فشعر بذلك فذهب سريعا دون مرعاه لمشاعري وإمام عيني سلمها لشخص تبدو عليه الأمية وعوز الثقافة وقال له لم اعد بحاجتها خذها وتصرف فيها كيفما تشاء ضحكت من ذلك الموقف مع شدت حزني وعلمت اننا بزمن يسند الامر فيه لغير أهله
عدت سريعا لمنزلي شفق لرؤية قلمي الجريح وهل لازال حي ام انه فارق الحياة وفي طريق عودتي سمعت مناديا يقول الصلاة على الميت أثابكم الله تاكدت يقينن انه قلمي هو من يصلى عليه اقمت الصلاة ثم عدت لمنزلي لاستقبل وفود المعزين واتدارى عن وجوه الشامتين وبركلتي المعتاده للباب فتحته سريعا اذا به امامي في كامل حلته وبهائه شعرت وكأنني بحلم ناديته فاجابني لم اشعر بنفسي الا وانا احتضنه ناظرني بنظرته الطموحة وقال لاتحزن سأقف معك وابني لك مجدا خالدا يذكره التاريخ ابتسمت حينها وقبلت جبينه وقلت نعم الصديق انت لم تعامليني بجزء بسيط مما سببته لك من اهانه كادت ان تقضي على حياتك ابتسم واخذ بيدي وقال نعم فلنرحل للعلا ولانستمع او ننهزم بمجرد كراسة ماضية بمافيها
وعندها تعلمت ان الحياة لن تتوقف على شي وانما تبقى إلى ان يقضي الله أمره .

وهذا انا مجنون بس عاقل عائش بصحبة قلمي متفهمين لما يطراء دون انهزام او حسره صامدين بوجه الزمان ومايريح صدري ان قلمي معي بأي مكان وزمان كان

احترامي للجميع





لك حرية التعليق

ولي حرية المشاهده فقط من دون ان اعلق على رد احد
فاعذروني
توقيع » ŝ€๓ō









الله يحفظ لي(امي) ولايحرمني من حنانها ولا طيبتها
رد مع اقتباس

التعديل الأخير تم بواسطة ŝ€๓ō ; 02 Jun 2011 الساعة 02:22 PM