عرض مشاركة واحدة
قديم 15 Dec 2010, 09:59 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
البريكي كوم

الصورة الرمزية البريكي كوم
البريكي كوم غير متواجد حالياً
العضوية : 7175
تاريخ التسجيل : Nov 2009
عدد المشاركات : 1,577
النقاط : البريكي كوم صاعد
مستوى التقييم : 16

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: قالـوا كـذا مبسـم هيـا قلـت لا لا

الهوى شرقي يعطيك العافية

ومشكور على نقل القصيدة

للعم القصيدة مكررة وطرحت من قبل

وهي للشاعر محسن الهزاني وليس ( الزهراني )

محسن بن عثمان الهزاني وهو شاعر الحريق وهي ديره( وهي بلده تبعد عن جنوب الرياض 30 كيلو متر ) كان مولع ببنت اسمها( هيا) وكان جمالها وحسنها باهر.
ولحرص والدها عليها اسكنها في (روشن) والروشن كما تعلمون غرفه تكون في أعلى البيت خوفا عليها من أن ترى الشاعر محسن أو يراها فيقعا في الغرام حيث اشتهر هو أيضا بوسامة وشجاعة نادرتين وشهرة واسعة بين النساء.

وعين لهيا خادمة ومشاطه تزورها على فترات للعناية بها وتمشيط شعرها.

فعلم محسن بجمالها وعرف مكانها فقرر إن يصعد إليها في روشنها العالي الذي يصعب الوصول إليه وقام يراقب البيت لكي يجد له مصعدا لروشن هيا.

وجد محسن أن الروشن له منفذ صغير يدخل منه الماء عن طريق ساقية القصر من بئر قريبه فلم يجد طريقه غير النزول إلى البئر وصار يتعلق بحبال الغروب اللي تسحبها السواني حتى دخل إلى القصر وكان له ما أراد وجلس هـناك ثلاث أيام ولم يعلم احد بوجوده

وفي رابع يوم سمع صوت إقدام ألمشاطه قادمة لكي تمشط ذوايب هيا. وإثناء تمشيطها لذوايب الحسناء (هيا) قامت تغني وترد هالبيت:

أصفر على اصفر ليت محسن يشوفه
============== توّه على حد الغرض ما بعد لمس

وعند سماع محسن الهزاني لبيت ألمشاطه طلع وقال:

أربع ليالي مرقدي وسط جوفه
============== البارحة واليوم وأمس وقبل أمس


وهرب وكان رفاقه قد افتقدوه ، ولما أتاهم حاولوا يعرفون منه أين هو طول هذه ألمده لكنه لم يجيبهم وكان احدهم ذكيا ولما لمح البرق قال هذا البرق يشبه مبسم هيا. فانشد محسن الهزاني قائلا:ٍ القصيدة أعلاه .....

تقبل مروري ..........
  رد مع اقتباس