عرض مشاركة واحدة
قديم 08 Aug 2010, 05:20 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
m3sL

الصورة الرمزية m3sL
m3sL غير متواجد حالياً
العضوية : 5117
تاريخ التسجيل : Dec 2008
المكان : █☺█
عدد المشاركات : 2,152
النقاط : m3sL جديدm3sL جديد
مستوى التقييم : 20

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

التطبيل لاغرابة لو حصل في زعبيل

مقال رقم 2 عن المجامله في الفيس بوك
لصفحات طرحها كله سوقي ومصطلحات تكرمون عن سماعها
واصحابها لهم معجبين بالالف في الفيس بوك كان بعنوان
التطبيل لاغرابة لو حصل في زعبيل

يألله طرحك يجنن كله بساطه وواضح وفي منتهى الشفافيه واختيارك للمصطلاحات موفق وفي محله
وتعرف توصل المعلومه لأي متلقي لها ومهما كان مستواه الفكري وأنت وأنت ..
هكذا هم المعجٌبون في هذه الآونه يمُجدون ويتغزلون بل ربما يقولون شعراً لو حضرت هوآجس الاعجاب.
أي اعجاباً هذا ليتــني اظفر به ولو ليوم واحد

الفقره السابقه تتحدث عن الاعجاب الذي يكون لما يقدمه هذا الشخص
وتكون اهدافه ساميه لايخرج عن الادب والاحترام لكل معجبينه من خلال مايقدمه في مجاله سوأً كان مجال فني
اعلامي أو غير ذالك خلاصة القول بأنه يحترم المتلقي قبل المٌعجب ويٌعرف ذالك فيما يقدمه
لايسعني الا ان أرفع القبعه تقديراً وأحتراماً للمعُجب والمعٌجب به ..

ولكن عندما يكون الاعجاب حاضراً عندما يكون من حظي بالاعجاب
تجاوز كل مراحل الأدب والأحترام وأصبح يمشي وينحدر نحو الإسفاف والعهر في الطرح ولم تبقى
في وجهه ذرة حياء وكل مايقوله ويطرحه مجرد أستهانه وأستهتار بالمتلقي الذي يكون
في نفس الوقت أحد المُعجبين ويكون مجرد مغفل يطبل لاكثر
تجده يقول لك انا احب الوضوح والشفافيه
وهل أصبحت الكلمات السوقيه أمر مرتبط بالوضوح بالشفافيه
أستمرو أيه المعجبين وألمطبلين فأنتم مجرد في مرحلة تنويم مغناطيسي
جاذبيته تُكمن في [ قلة حياء لأكثر ]

هل وصل بكم التطبيل والتسليك الى هذه المرحله
تجاملون على حساب انفسكم على حساب عقولكم على حساب عواطفكم
وتكونون مجرد تافهون لاكثر تشيدون بما امامكم وهو مجرد سخريه واستهتار بكم



فاصله ختــاميه

لو ان برناوي لاعب النصر قال سبب عدم
رجوع الكره الى ملعب زعبيل
هو عدم وجود جاذبيه في الملعب فلن
أستغرب لو طبل له جمهور النصر تطبيل
وقالو برناوي نيوتن هذا العصــر

فلم يعد التطبيل في التعصب الرياضي غريب
لانني رأيت الاكثر غرابه منه وهو التطبيل الذي
يهتز مع صوته الحياء حتى ينهار من قوة الاهتزاز

ودمـــتم كم كنتم
  رد مع اقتباس