عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 26 Jun 2009, 05:02 PM
الصورة الرمزية برستيج
 
برستيج

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  برستيج غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5951
تـاريخ التسجيـل : May 2009
المشاركـــــــات : 370 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : برستيج صاعد
Lightbulb قتل اخته بكل سعادة بالصور [[ القاتل يوزع الابتسامات ]] عدد المشاهدات 822 / عدد الردود 23

المنفقات هدراً للوقت أمام شاشات النت والقنوات الفضائية اللا هيات من النســاء والعرائس والهوانم وذوات الدم البارد عن ابنائهن وبناتهن وأحفادهن ومن يعز عليهن المقبلات على الزواج مستقبلاً قريباً كان أو بعيداً خذن العبرة وإليكن الخبر ....
[IMG][/IMG]
الباشا سعيد جداً بهذا الحدث
في عزبة الخزان شرق مدينة أسنا بصعيد مصر لاشىء سوى الحزن و الذهول وملامح الصدمة والأسى التي ارتسمت على الوجوه ..البسمة فارقت الشفاه.. والكل غير مصدق لما جرى .. هنا في منزل العم عبد الله بدر يوسف العامل الاجرى البسيط - والذي يقيم في منزل ريفي بسيط من الطوب اللين برفقة أمه وشقيقته وزوجته وأولاده الأربعة سحر 12 سنة ومنى 10 سنوات ومحمد 8 سنوات ومصطفى 5سنوات - .. هنا قام مصطفى القاتل ذو الخمس سنوات بذبح شقيقته الرضيعة 'أم هاشم' ابنة الثلاثة شهور دون أن يدرك هول فعلته ..فقد قام مصطفى بذبح أم هاشم على غرار ما تقوم به أمه كل يوم خميس بذبح دجاجة أو ديك أحيانا بطه آو إوزه فالناس هنا والميسور منهم لا يستطيع شراء اللحوم ويستغنى عنها بالطيور التي يربيها في منزله ليذبح لأطفاله دجاجة مرة في الأسبوع وتحديدا يوم الخميس .. ومصطفى والذي شاهد أمه كثيرا وهى تذبح الطيور أراد أن يقلدها فذبح أخته ليقود المنزل آلى جحيم مستعر ويحول عزبة الخزان الى مسرح لمأتم كبير ..

[IMG][/IMG]

الأم الثكلى

الرعب أيضا عرف طريقه الى الأمهات في المنطقة بل وفى كل أسنا، حتى في السوق تسمع النسوة يقلن 'الواد دبح اخته ' هكذا تتحدث السيدات البسيطات في عزبة الخزان.

اللواء عادل لبيب محافظ قنا – وكما روى لنا الدكتور /كمال النحال رئيس مدينة أسنا قرر من جانبه قيام الأجهزة المعنية في المحافظة ومؤسسات المجتمع المدني بتنظيم حملة توعية للأمهات بعزبة الخزان وغيرها من القرى للتحذير من وضع الآلات الحادة وأدوات المطبخ في متناول يد الاطفال و سبل المعالجة الصحيحة لظاهرة الغيرة لدى الصغار من قبل الوالدين .. وكانت جمعية رعاية مرضى الفشل الكلوي في أسنا برئاسة / حسين سدود أول مؤسسة مدنية تبدا في تيسير قوافل لتوعية آلامها في قرى أسنا شفى إطار قرار المحافظ .


[IMG][/IMG]

الأب والابن القاتل [ يوزع ابتسامات هالصغنون ] صدق صعيدي
مصطفى القاتل ذو الخمس سنوات وذو الملامح الوديعة لا يزال يلعب غير عابيء بما جرى على عكس ما روا ه لنا والده عم عبد الله بدري الذي أكد لنا أن مصطفى عدواني ويميل للعنف وانه كان شديد الغيرة من شقيقة الضحية وبنت الثلاثة شهور ..قال لنا عم عبد الله وهو يغالب دموعه أن الحادث وقع وهو خارج البيت وان الناس قالوا له 'الحق في حادث في بيتك ' وعاد ليجد المأساة أمامه أن ...الرجل مفجوع ولا يدري ماذا يفعل ، إذ أن مصطفى ابنه كما أن أم هاشم ابنته.
إلام صابرة حلمي اكتست بالسواد وغطى الحزن وهول المأساة على ملامح وجهها الوجع بكل معانيه يسكن جسدها وعقلها وقلبها .. عمرها 35 عاما تزوجت عم عبد الله منذ 15 عام .. إلام المنكوبة روت لنا تفاصيل ما جرى : في الساعة الثامنة صبيحة يوم الحادث قامت مثل كل يوم لمباشرة عملها في المنزل من أعمال نظافة ورعاية للماشية والطيور وكان برفقتها مصطفى الذي راح يلعب في المنزل بعيدا عنها وفى كل يوم خميس اعتادت ذبح دجاجة .. وكان مصطفى يقول لها انه سيذبح 'أم هاشم' ويقطعها ثم يطبخها ويوزعها علي كما تفعل هي في الفرخة وأنها كانت تحذره وتخيفه من فعل ذلك .. المهم إن مصطفى جاء صارخا ماما ..ماما.. ألحقي أم هاشم بتنزل دم أنا دبحتها زي الفرخة

[IMG][/IMG]

الطفلة المذبوحة
إنا لله وإنا إليه راجعون
الله يصبر قلب أمها
رد مع اقتباس