عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 23 Jul 2007, 09:57 PM
الصورة الرمزية جوري
 
جوري

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  جوري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 661
تـاريخ التسجيـل : May 2007
المشاركـــــــات : 107 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : جوري صاعد
Talking الكسلان وفتة العيش قصه حلوووه عدد المشاهدات 922 / عدد الردود 7

كان يا مكان في واحد رجال كسلان....كسلان ما يبغى يقوم من حتته..ينام وياكل ويرجع ينام تاني وكل همه انه ما يتحرك كتير..وكان متزوج واحدة ورطت فيه وكانت قسمتها هادا الانسان اللي ما يجري على رزقه وعاشت معاه على حسنة المحسنين من اهل الخير احياناً يلاقول الصدقات على الباب واحياناً امه ترسل له شوية من الطبيخ حقها واحياناً ما يلاقوا لقمة العيش...

واحد يوم قالت له مراته:انا ماعاد قادرة اتحمل هادي العيشة وافضل كده عالة على قلب خلق الله..قوم يا راجل امشي اتحرك زي الرجال وروح شوف لك شغلة كل منها عيش بالحلال اخرج من البيت حتى لو تروح تشحت اجلس عند مقبرة امنا حواء او مقبرة الاسد وافرد منديل على كفك وقول حسنة يا محسنين يجينا كم قرش نصرف منه بدل ماحنا قاعدين جيعانين ان كان ما حد يعطينا ما ناكل..

قاللها:بكرة خير...

تاني يوم صحته من النوم ما هو راضي يقوم..تزهمه..تهزه..تكب على وجهه موية باردة الى ان دار وقام يلعنها شغلة:الله يكافيك ياشيخة ولبس توبه وشال منديله ودفته مراته برة البيت وصكت الباب في وجهه

مشي شوية في الطريق وشاف على بعد شيء بيلمع ولما قرب لقاه نص ريال طايح في الارض قال:يالله ايش يوطيني وانحنى واشيل النص الريال من الارض وافك الكمر وادخل النص الريال فيه وارجع اقفله فساب النص الريال على الارض ومشي وهو بيقول:يالا يرزق الله من غير تعب...

شوية كمان لقى ريال مرمي على الارض.......

قال: وبعدين يعني رزق اليوم كله جاي بالتعب...

ايش راح يخليني اوطي واشيل الريال وافتح الحزام وادخله واقفل عليه..يالا..يرزق الله من غير تعب ...ومشي في طريقه الى ان وصل لامنا حواء وفرش منديله على الارض وحط راسه ونام واللي داخل واللي خارج ما يتصدق عليه وهو نايم ولاحد سائل في حاله ويتصدقوا على بقية الفقراء وهو مخمود في سابع نومه..

وصحي من النوم بعد العصر ولقى نفسه جيعان فرفع راسه وقام بالغصيبة عشان يدور اكل ولما جا يرفع المنديل من الارض شاف طاقة مفتوحة له مليانة كنز عظيم وانبله وهو شايف قدامه الدهبان بتتلعلط لعلطة:قال:يالله دحين يبغى لي اغطي الكنز تاني واورح السوق واجيب عربيات وحمال واشيل الحمولة على العربيات واروح البيت والحرمة تدوشني انزل قضي وانزل جيب وانا مالي ومال الخط المعلق وغطى الطاقة وترك الكنز في مكانة وشال بعضه وراح على البيت..

ولما اقبل سالتة مراته:ها..طمني...ايش جبت لنا معاك؟

قال لها:والله ولاشي انا كنت نايم..قالت:ياشيخ انت ايش جبلتك..ما تحس..قال لها:

الحقيقة انا لقيت رزق كتير لكن كان كله متعب من النص الريال الى الكنز...قالت:كنز؟؟قال لها:ايوة كنز كبير بس انا شلت هم اشيلهم واجيب عربيات وحمال ودوشة يالا يرزق الله من غير تعب لطمت الحرمة وصوتت باعلى صوت واتضاربوا هي وزوجها ووصل صوتهم لسابع جاار وسمع جارهم القريب صراخهم وعرف ان امنا حواء فيها كنز شال بعضه واخذ معاه عربيات==و==حمال واكياس وراح فك الطابق ولقاه مليان وغرف من كل الاشياء الثمينة المدفونة وملا الاكياس والعربيات وراح على بيته وطلع يبشر مراته وفرحت مراته واقبلت على الاكياس تفكفكها ولكن صارت تضحك وتقول لزوجها:كنز ايش ياشيخ اما نكتة دي الاكياس كلها قشر بصل..

وانقهر الجار من المقلب اللي انطلى عليه ومانابه الا خسارته في العربيات والعمال وقام من قهره رمى اكياس البصل على حوش جاره الكسلان وسمعت حرمته صوت الشي اللي انهبد في الحوش فجريت تشوف ايش حصل لقت هاديك الاكياس اللي مملية الحوش وفكتها تشوف جوتها ايش وطارت من الفرحة على زوجها وقالت له:الحق الكنز اللي قلت لي عليه جانا لين حدنا!!وصارات تجر الاكياس وترصها جوة البيت وبدات تخطط لحياتها وهو قاعد في مكانه ما يتحرك..

وتاني يوم من الصبح صحته عشان يروح السوق يجيب عمال يدهنوا البيت ويبنوا الحتت المهدومة منه ويشتري لها فراش جديد ويجيب خدم وحشم ويشيل ويحط فقال لها بكسل شديد:ياشيخة ارقدي ارقدي لما تخلص صلاة الظهر يحلها الف حلال وبقيت مرته صاحية تستنى صلاة الظهر على احر من الجمر تهد وتبني وهو نائم ولاهامه شيء وبعد الظهر قومته من النوم بالموية الباردة وبالضرب والمضروب لحد مااتحرك وصحي وفضل يقو لها:هاتي التوب..هاتي الكوفية..طب هاتي المداس ولما لبس لقته شايل هم ايش يخليه يوقف على بناية وتبييض البيت فقالت له:اقول لك بلاش العمال روح على شيخ الدلالين وخليه يدور لنا بيت جديد وننقل فيه من غير تعب..

اخد بعضه وخرج من عندها على بيت السلطان وقال للحراس :انا عندي كلام خطير لازم اقوله للسلطان بنفسه..ولما دخل عند السلطان:قال له:يامولانا لقيت كنز يكفي اهل البلد كلهم وانا الصراحة ما عندي رغبة اشتري ولا ابيع ولا ابني ولا اهد وابغى اعطيك الكنز وكل االي طالبه منك انك ترسل لي سفرة اكل مع كل وجبة وطبعاً وافق

السلطان على طلبه وارسل معه الجنود وشالو الكنز من بيته ومراته ترقع بالصوت وتعدد وتندد

وهو ما يرد عليها وفرش فراشة واتمدد ورقد..

وعند العشا دق الباب وفتحت لقت خدم السلطان جايبين العشا سلمت امرها لله وفردت السفرة واتعشت وقام زوجها طقطق جنوبه واكل اللقمة واتمدد ونام ودلكت هي النحاس ورصت الاواني عند الباب وهي بتغلي من الغيظ وفي الصباح جوا الخدم واخذوا الصحون وحطوا الفطور وعند الغذاء نفش الحال واستمر الحال على كذا والرجال في غاية السعادة ومراته كل يوم تنق عليه شكل وهو ماسك لها: يرزق الله من غير تعب لحد ما قلت له في يوم اسمع ترى انا تعبت من غسيل النحاس كل وقت وابغاك تساعدني شوية والا مارح اغسلة لوحدي ...وقام تاني يوم وشال نفسه وراح عند السلطان وطلب الاذان بالدخول ولما سمحوا قال للسلطان:

يا مو لاي بعد كده لا عاد ترسل لنا سفرة ولا اكل احنا لا فينا ندلك نحاس ولا نتعب...

وقال السلطان:امال راح تعيش كيف؟ قال:اذا تكرمت ارسل لنا العيش الناشف اللي يزيد منكم وزبدية واحدة فيها موية وسكر نبل فيها العيش وناكله ورجع بيته وانخمد

وعند العشا وصل الخدم وفتحت الحرمة لقت الزبدية الصيني الكبيرة مغطاية وجنبها كيس العيش جات تكشف لقت العيش الناشف والموية بالسكر..صرخت وقال:يا مصيبتي هاد ايش؟وقام زوجها من النوم على صوتها وقال لها:بدل ما تدلكي النحاس وتتعبيني معاك اهو يرزق الله من غير تعب ما نحتاج غير اننا نفتت العيش وناكل((يرفع الضغط))

زعلت مراته وصرخت وندبت وهو خاصرها ويقول لها: تعالي فتي لي العيش عشان اعرف انام((لا مرة يرفع الضغط))

وفتت له شوية عيش في الموية بالسكر اكلها وانخمد وفي الفطوؤ وبعده الغدا انعادت نفس الحكاية ويوم ورا يوم زاد غيظها منه وولعت في وجهه وقالت:انا خلاص طفشت وما عاد راح افت لك العيش بعد اليوم كل مين يفت عيشة ويبله بنفسه..

قال لها:لا الحل هو اللي يفك مننا فمه بكلمه ويهرج هو اللي يفت ويبل العيش وقبلت مراته واتماروا الاتنين وجلس كل واحد منهم في ركن ما ينطق بكلمة اللي يصير واللي يحصل جاعوا نعسوا لا هو راضي ينطق ولا هي راضية تتكلم كل عشان لا واحد فيهم يبل العيش.

وبعد المغرب جارتهم القريبة طبخت وافتكرتهم بشوية اكل واخدته وراحت لهم دقت الباب مااحد رد عليها انشغلت ودفت الباب ودخلت لقتهم كل واحد فيهم مصنم في ركن! تقول:يا هو كلموني ردوا عليه لا هي ترد ولا هو يصد!

سيبت اللحمة على الارض قريبة من صاحب البيت وخرجت وماقفلت الباب وراها وبعد شوية عدى الكلب من جنب البيت وشم ريحة اكل تبعها ودخل البيت وشاف اللحمة عند رجل صاحب البيت فهجم علية وعضه وسيل دمه وهو ماهو قادر ينطق بكلمة عشان لا يضطر يفت العيش وجر الكلب اللحمة وشرد..

بعد العشا سمعوا صوت مضاربة عند بابهم ما واحد فيهم اتحرك من مكانه والعراك مستمر بين اتنين واحد فيهم طعن التاني وسابه مرمي عند البيت وحدف السكينة من فوق السور على البيت وهرب جات الشرطة وبدوا يدوروا على القاتل وسالوا مين غريم القتيل؟

وما لقوا غير الباب مفتوح قدامهم دخلوا لقوا وجه الراجل مخربش والسكينة مرمية في بيته قالوا:اكيد هو اتضارب معاه وقتلة شالوة حار نار على السجن وحالوا يسالوه اذا كان مظلوم مايرد عليهم خا يف يفتح كلمة يتلبش بفت العيش

يحققوا معاه ويقولوا يعيدوا ما فيش فايدة انه يدافع عن نفسه بكلمة واحدة واخذوه على القاضي وقرب ينفذ عليكه الحكم وساله عن سبب القتل وما رضي يتكلم من خوفه لا يبل العيش..

قال القاضي:خلاص كل الادلة ضده الباب مفتوح السكينة اللي في بيته الدم اللي على جسمه وسكوته اللى ماله معنى انا حكمت علية بالاعدام.

وفضل مسجون يستنى تنفيذ الحكم وهو سامكت ما يفتح فمه غيلا عشان ياكل الوجبة اللي تجيلة ويحط راسة ويرقد وفي تنفيذ الاعدام خرجوه للساحة والناس مجتمعة ومن ضمنهم مراته وعند المشنقة سالوه:نفسك في ايش قبل ما تموت؟

برضه ما نطق ولما قربوا يقتلوه ما قدرت مراتة تسكت اكتر من كده وصرخت من بين الناس:يا مخبول قول لهم انك ما قتلت احد!!الا شا فوه فجاة يرقص ويتنطط ويغني:وعليك الفت وعليك البل وعليك الفت وعليك البل.

....

ولما عرف السلطان حكايته عفى عنه ومنحه بيت يسكن فيه عشان مراته المسكينه ترتاح وصار يرسل لهم الاكل كل يوم وامر خدمه يا خدوا النحاس من غير غسيل وعاش الرجال الكسول حياة كلها خمول ونوم وهو مبسوط بالرزق اللي جاله من غير تعب...

واخيراً انتهت القصة