عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07 Apr 2013, 01:54 PM
 
شايل جروحي بروحي

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  شايل جروحي بروحي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 11672
تـاريخ التسجيـل : Jun 2011
المشاركـــــــات : 15,275 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 342
قوة التـرشيــــح : شايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداع
Newua (11) أحب الصالحين وانت منهم عدد المشاهدات 215 / عدد الردود 1



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ..

فإن الله تعالى خلق الإنسان وجعله ميَّالاً بطبعه إلى مخالطة الآخرين ومجالستهم، وهذه المخالطة لها أثرها الذي لا يُنكر في سلوك الإنسان ومنهجه، والجليس سبب رئيس في سعادة جليسه أو شقائه، دلَّ على ذلك الشرع والعقل والواقع، يقول الله تعالى: (( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً* لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي )) [الفرقان:27- 29].

وفي الحديث: إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبًا، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا خبيثة. متفق عليه.

فمن جالس الصالحين الأخيار جنى ثمارًا يانعة وخيرات وافرة، أهمها حصول بركة مجالستهم وإن لم يكن عمله بالغًا مبلغ عملهم كما في الحديث: .. وله قد غفرت، هم القوم لا يشقى بهم جليسهم. رواه الشيخان.

وكذلك التأثر بعلمهم وعملهم وأخلاقهم عن طريق القدوة، فهي أبلغ من المقال، وفي الحديث: المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل. رواه الترمذي وحسَّنه .


عَنِ المَرءِ لا تَسأَل وَسَل عَن قَرينَهُ **** فَكُلُّ قَرينٍ بِالمُقارِنِ يَقتَدي

أستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا وأتوب اليك
وصل الله علي محمد وعلي ال وصحبه وسلم .
رد مع اقتباس