عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 21 Nov 2012, 01:47 AM
 
فقيد الصمت

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  فقيد الصمت غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6278
تـاريخ التسجيـل : Jul 2009
المشاركـــــــات : 559 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 29
قوة التـرشيــــح : فقيد الصمت صاعد
"الطريق المُوحد" عدد المشاهدات 825 / عدد الردود 5

إنطلاقاً من قول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لينتهين أقوام يفتخرون بآبائهم أو ليكونن أحقر عند الله من الجعلان", كما ينبغي تجنب العصبية القبلية وهي أن يغضب المرء لغضب القبيلة ولو كان غضبها لباطل، ويرضى لرضاها ولو كان عن باطل..

وأيضا من منطلق بناء أمة يجمع بينها الإسلام والدم الوطني والمصلحة العامة للمزيد من البناء لا أظن أن أيا من عقلاء هذه البلاد من غربها إلى شرقها ومن جنوبها إلى شمالها مرورا بوسطها يرفضون أن يكون هناك قانون صارم يحمي قوة الوحدة الوطنية ويجرم أي ممارسة تنطوي على تمييز طائفي أو قبلي أو مناطقي أو عرقي، بل إن المادة الثانية عشرة من النظام الأساسي للحكم تنص على أن ''تعزيز الوحدة الوطنية واجب، وتمنع الدولة كل ما يؤدي للفرقة والفتنة والانقسام''، ومع كل هذه المبادئ نشاهد بعضاً من المسابقات الشعرية الأعلامية والقنوات الفضائيه الشعبية وبعض المسؤولين في الدوله في قطاعاتها الحكوميه المتعددة تزيد من تأجيج تلك المبادئ,تنتشر العنصرية في المجتمع السعودي بكثرة في المدارس، الإدارات المسؤولة عن التوظيف، التجمعات الأسرية,من أكثر صور العنصرية انتشاراً في المجتمع السعودي العنصرية القبلية ثم العنصرية المناطقية ثم الوظائفيه
من أهم أسباب انتشار العنصرية في المجتمع السعودي/
1/التفاخر بالأحساب والطعن في الأنساب. 2/الفروق المادية من غنى وفقر.
3/ الجهل وعدم الوعي بمفهوم العنصرية. 4/مشاكل نفسية كالغرور والتكبر.
5/ ضعف الوازع الديني إن لم يكن معدوم وهو الأهم.
من المسؤول الأول من وجهة نظرك عن انتشار العنصرية في مجتمعنا التربية والتأصيل في الأبناء والعادات والتقاليدوالمجتمع.
التعصب هو إحساس داخلي يجعل الأخرين في المُشاهده أصغر مما يجب لذلك المُتعصب
فعندما يكون القدوة أي صانع القرار لايفقه في دينه ولافي مجتمعه ولا يعي المسؤلية الملقاة على عاتقة فتجدة قد يتخبط في قرارته فاما ان تكون مضارها عامة بشكل مباشر أوعلى مستوى جماعات معينة أو على مستوى الفرد البسيط ! لاسيما إذا كان لديه حاشية لاترقى إلى مستوى المسؤولية وهنا تكمن اهمية وضع الرجل المناسب في المكان المناسب..وما لا نراه اليوم خلف الكواليس خلاف النزاهه الوطنية التي تقول لا فرق؟؟!!
العلاج في نقاط واضحه/
1/ الفهم السليم للتعاليم الدينية، وعدم ربط الأفعال العدوانية للمتعصبين بالدين.
2/تقبل الحوار بين الثقافات القبلية والمناطقيه.
3/الاعتراف بالخطأ وتقبل النقد من الآخرين.
4/مقاومة الفتن والإعلام المضلل.
5/ التعاون مع الآخرين والاستفادة مما عندهم من معارف وخبرات.
6/احقاق الحق وابطال الباطل.
7/ احترام مشاعر الآخرين.
8/ تنشئة الاسرة على احترام الآخرين وعدم استخدام الفرد لألفاظ الذم والشتم أمام الاسرة بل عليه كظم الغيظ والصبر في كل الأحوال.
9/ضرورة تقديم المصالح العامة على المصالح الخاصة مع عدم اهمال وتهميش الأخيرة وعدم استخدام الصالح العام ذريعة لضرب المصالح الخاصة,كثيراً ما تدخل تلك العنصرية حتى في ذوي التعليم العالي وأصحاب المسؤوليه رغم إنكارهم لها ولكن أحياناً الكتاب يكون واضحاً من عنوانه.

نقطة بيضاء..((الطريق مزدوج للعنصرية يوحي بأن الأحتقان مُستمر إذا لم يوحد الطريق للجميع في ظل المُساواه والعدل)).



لك حرية الرأي ..المساحة لك.
توقيع » فقيد الصمت
كثيرا من الناس يتعامل مع المشكلة..
لا مع أسبابها..
مما ينتج عنه حل مؤقت..

وحسرته كـ حسرت من يجفف البلل الذي يصيب الأرضية..
مره تلوى أُخرى..
دون أن يفكر في إغلاق الصنبور.
رد مع اقتباس