عرض مشاركة واحدة
قديم 23 Oct 2011, 03:20 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
محمد بن نفير
إداري

محمد بن نفير غير متواجد حالياً
العضوية : 137
تاريخ التسجيل : Nov 2006
عدد المشاركات : 1,906
النقاط : محمد بن نفير جديدمحمد بن نفير جديد
مستوى التقييم : 20

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: قـاتـل} يجوب شوارع شرورهـ ..؟ (أبو شدهـ)

قد تكون قصة حقيقية او قصة من نسج الخيال ,,فوجود الجن شئ مصدق من عهد الرسل الأولين ,,وكل ارض يوجد بها جن اما جن مسلم او جن كافر وشيطان ,,و مصاصي الدماء او اكلين لحوم البشر هذا مرض انتشر بشكل مخيف في انحاء العالم وهذه بعض الأمثلة المخيفة التي وجدتها في احد المواقع المختصة بهذه الفئة المريضة نسئل الله السلامة,,,
اشتهر العديد من السفاحين بأكل لحوم البشر مثل آرمين مايفيس فني الكمبيوتر الألماني الذي أعترف بقتل وأكل رجل في أوائل عام 2001 حيث التقى به بعد أن أعلن على مواقع الإنترنت أنه يطلب "شابا قوي البنية ما بين الثامنة عشر والثلاثين، للذبح ثم قال مايفيس بعد ذلك إنه قتله برضا الأخير, غير أن ما يزعم من هذا "التراضي في الفعل" لم يهدئ من حالة الاشمئزاز التي أصابت الشعب الألماني.
و من السفاحين أيضا ألبرت فيش الذي اغتصب وقتل وأكل عددا من الأطفال خلال العشرينات, وقد قال إنه كان يشعر بلذة جنسية هائلة نتيجة ذلك, وأيضا السفاح الروسي أندريه تشيكاتيلو، الذي قتل 53 شخصا على الأقل بين عامي 1978 و1990 [1]
كما إشتهرت قضية إسي ساجاوا، آكل لحوم بشر ياباني إشتهر بقتله طالبة السوربون الدنماركية رينيه هارتيفيلت، والذي إعتبره الأطباء "مجنون" وبالتالي لا يمكن إخضاعه للمحاكمة، فتم إعادته إلى اليابان حيث مكث في مصح عقلي لخمسة عشر شهرا، خرج بعدها ويعيش حتى اليوم طليقا في اليابان، ويشير البعض أن ذلك تم بتدخل والده المتنفذ في اليابان.
في الحرب العالمية الثانية : إن كثيرا من حالات أكل لحوم البشر بحكم الضرورة سجلت خلال الحرب العالمية الثانية. على سبيل المثال، خلال 872 يوما من حصار لينينغراد، تقارير عن أكل لحوم البشر بدأت تظهر في شتاء 1941-1942، بعد كل الطيور والفئران والحيوانات الأليفة كانت تؤكل من قبل الناجين.شرطة لينينغراد شكلت وحدة خاصة لمكافحة أكل لحوم البشر. وبعد هذا الانتصار السوفياتي في ستالينغراد وجد أن بعض الجنود الالمان في المدينة المحاصرة ،قطع من الوازم، استخدمت في أكل لحوم البشر. في وقت لاحق، في شباط / فبراير 1943، تم نقل ما يقرب من 100،000 من الجنود الالمان (أسرى الحرب). إلى معسكرات أسرى الحرب في سيبيريا أو آسيا الوسطى حيث حصلت مجاعة من قبل خاطفيهم السوفياتي الذين لجئو إلى العديد من أكل لحوم البشر. أقل من 5،000 من الأسرى الذين أخذوا في ستالينغراد نجا من الاسر. الأغلبية، إلا أنهم توفوا في وقت مبكر من سجنهم بسبب التعرض أو المرض الناجم عن الظروف السائدة في الجيش بتطويق قبل الاستسلام.
في أجزاء من أوروبا الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية، وهناك روايات من بعض الناس بالعثور على أظافر الإنسان في النقانق يشير إلى ان المواد الغذائية وكانت تتألف من اللحم البشري.
كتبت العديد من التقارير والشهادات التي جمعتها والاسترالي لجرائم الحرب التابع لمحكمة طوكيو، والتحقيق من قبل المدعي العام وليام ويب (القاضي المستقبل العام للقوات المسلحة)، تشير إلى أن الجنود اليابانيين، في أجزاء كثيرة من منطقة شرق آسيا الكبرى ارتكبوا أعمال أكل لحوم البشر ضد أسرى الحلفاء في الحرب. وفقا للمؤرخ يوكي تاناكا : "أكل لحوم البشر في كثير من الأحيان نشاط منهجي التي أجرتها فرق كاملة وتحت قيادة ضباط".
في بعض الحالات، تم قطع اللحم من الناس الذين يعيشون. لأسرى الحرب الهندي ،وشهد لانس نايك حاتم علي (في وقت لاحق من مواطني باكستان)، بأنه في غينيا الجديدة : "القوات اليابانية بدأت في اختيار السجناء وكل يوم أحد السجناء يقتل ويؤكل من قبل الجنود. وأنا شخصيا رأيت هذا يحدث وحوالي 100 سجين تم تناولها في هذا المكان من قبل اليابانيين. والمتبقيين منا نقلوا إلى مكان آخر على بعد 50 ميلا (80 كم] بعيدا حيث توفي 10 سجناء من المرض. وفي هذا المكان، وعادت القوات اليابانية مرة أخرى لاختيار السجناء لتناول الطعام، أما الافراد المختارين لاكلهم تم نقلهم إلى كوخ حيث تم قطع لحمهم من أجسادهم، بينما كانوا على قيد الحياة وألقي بهم في حفرة حيث توفي في وقت لاحق.
آخر حالات موثقة وقعت في Chichijima جزيرة في اليابان في شباط / فبراير 1945، حين قتل واكل الجنود اليابانيين خمسة من أفراد سلاح الجو الأميركي. تم التحقيق في هذه القضية في عام 1947 في محاكمة جرائم الحرب، و 30 من الجنود اليابانيين للمحاكمة، وخمسة (Matoba الميجور الجنرال تاتشيبانا، الأدميرال موري، النقيب Yoshii، والدكتور Teraki) ثبتت إدانتهم وتم شنقهم. وفي Flyboys الكتاب : قصة حقيقة عن الشجاعة، جيمس برادلي تفاصيل عدة حالات من أكل لحوم البشر من أسرى الحرب العالمية الثانية الحلفاء على أيدي خاطفيهم اليابانية. ويدعي صاحب البلاغ أن هذا لا يشمل فقط طقوس قطع من كبد السجناء طازجة وقتل، ولكن أيضا الإبدال مقابل بقاءالسجناء احياء على مدى عدة أيام، وبتر أطرافهم فقط حسب الحاجة للحفاظ على اللحوم الطازجة.





وليس مستبعد ان يكون احد هذه الفئة المريضة في شرورة ,,,فبعد قصة الرجل الجني الذي دخل كلية البنات حسب رواية احد الاعضاء احسست بخطر الوضع ,,ارجو ان لاتأخذون الموضوع بشكل غير جدي ,,,

تحياتي
توقيع » محمد بن نفير
شهر كريم
  رد مع اقتباس