الصفحة الرئيسية » الأخبار » محلية
نشر بتـاريخ : 2016-02-29 السـاعة : 01:55 AM

وسط متابعة وحرص مدير عام جمرك الوديعة
جمرك الوديعة يحبط محاولتين لتهريب 43 كيلوجرام من الحشيش

جمرك الوديعة يحبط محاولتين لتهريب 43 كيلوجرام من الحشيش
شرورة الالكترونية :

واصلت الجمارك السعودية نجاحاتها الكبيرة في إحباط العديد من محاولات التهريب، ومن ذلك ما تحقق مؤخراً في جمرك الوديعة على الحدود الغربية الجنوبية من المملكة حيث أحبط الجمرك محاولتين منفصلتين لتهريب كمية كبيرة من الحشيش بلغ مجموعها (43) كيلوجرام.


أوضح ذلك الأستاذ زياد البلوي مدير عام جمرك الوديعة وقال: تم إحباط هذه الكمية الكبيرة من مادة الحشيش عبر محاولتين لتهريبها وفي يوم واحد، حيث قدمت للجمرك أولاَ مركبة من نوع "خصوصي" بقيادة أحد المسافرين وعند قيام المراقب الجمركي بالإجراءات الجمركية عُثر على (27) كيلوجرام من الحشيش مُخبأة داخل تجويف الإطار الاحتياطي للمركبة، وفي تجويف "فلتر الهواء" الخاص بالمحرك، وأيضاً عُثر على جزء من الكمية خلف المقاعد الخلفية للمركبة. وأضاف البلوي: كما تم إحباط محاولة أُخرى لتهريب كمية من الحشيش بلغت (16) كيلوجرام عُثر عليها مُخبأة في شاحنة قدمت إلى المملكة عبر الجمرك حيث تم إخفاء الكمية بطريقة فنيّة أعلى الصندوق الخارجي الخاص بحفظ الأطعمة للشاحنة. مبيناً أنه جرى بعد ذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك.


وبيّن مدير عام جمرك الوديعة أن هذه العملية التي تم إحباطها توضح للجميع مدى سعي المهربين الدائم لمحاولة تهريب مثل هذه المواد التي تفتك بالمجتمع، ولكن ولله الحمد الجمارك السعودية تقف دائماً بالمرصاد عبر كافة منافذها الجمركية البرية، الجوية والبحرية  أمام كل هذه المحاولات، منوّهاً في الوقت نفسه أن كافة منسوبي ومنسوبات الجمارك يبذلون أقصى الجهود لمنع دخول أي من هذه الممنوعات وغيرها.


وكان توفيق الله سبحانه وتعالى ومتابعة وحرص مدير عام جمرك الوديعة الاستاذ / زياد البلوي وجميع موظفي جمرك الوديعة سبباً في كشف مثل هذه العمليات وغيرها من العمليات لمحاولة ادخال اي ممنوعات للبلاد .
 

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره