الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2015-04-28 السـاعة : 12:13 PM
د. عبد الواسع بن يحيى
الملك سلمان بن عبد العزيز ودروس في القيادة والريادة
للكاتب : د. عبد الواسع بن يحيى
نشر بتـاريخ : 2015-04-28 السـاعة : 12:13 PM

الملك سلمان بن عبد العزيز ودروس في القيادة والريادة بدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عهده الميمون بإطلاق السجناء الذين أثقلتهم الديون ، وإكرام رعيته ، وتلك سجية أمراء وملوك الدول السعودية على مر التاريخ، وهل القيادة إلا خصلتان الكرم والشجاعة. ثم قام بنصرة المظلوم ألا وهي نصرة الشعب اليمني المظلوم ونصرة حكومته الشرعية ونصرة المظلومين من طلبة العلم والعلماء بدماج وجامعة الإيمان الذين قتلهم الحوثيون وشردوهم واعتقلوهم وعذبوهم بل أحرقوا بعضهم بالنار أحياءً في منطقة عمران ، وشرد الحوثيون طلاب دور تحفيظ القرآن الكريم وهدموها . إن أعداء الله وأعداء رسوله وأعداء الصحابة في اليمن ، الذين يدعون الإسلام ويقتلون المسلمين، ويدعون حب الرسول وآل بيته ويلعنون صحابته، ويدعون بغضهم لليهود وهم يوالونهم سرا وعلانية، هدموا المساجد ودور تحفيظ القرآن في اليمن ، وقتلوا في سوريا مع بشار الآلاف من الأطفال والنساء ولايزالون يقاتلون معه. إن عاصفة الحزم مثل اسمها فهي تأديب لكل من تسول له نفسه بيع وطنه وعقيدته للفرس أهل الوثنية والخرافات . إن جميع العقلاء والمنصفين يعرفون أن أكثر الدول بذلا ودعما للاقتصاد اليمني منذ عقود هي المملكة العربية السعودية ، والمشاريع العلمية كالجامعات والمشاريع الصحية وكثير من مشاريع البنية التحية قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها المملكة السعودية، والاقتصاد اليمني ككل يدعمه الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي ، وأكبر دليل لما أقول مكرمة الملك سلمان بمبلغ مائتين وأربعة وسبعين مليون دولار لإغاثة الشعب اليمني عبر الأمم المتحدة في الأسبوع الفائت. إن الشعب السعودي الأصيل ، وجيشه الشجاع المهذب ، وقيادته الحكيمة المحنكة لمن عجائب الدهر ومكرمات الكريم الوهاب. إن الملك سلمان بن عبد العزيز –حفظه الله-وولي عهده وولي ولي عهده يعيدون وبقوة الدولة السعودية إلى ريادتها وقيادتها ومكانتها اللائقة بها كدولة إسلامية عظيمة تعتبر القلب النابض بالخير والعطاء ونصرة المظلوم وإيواء المحتاج من المسلمين في كل مكان ، فكل الشكر والتحية والإكبار لقيادة المملكة وجيوش هذه المملكة وشعب هذه المملكة المحفوظون بحفظ الله لحفظهم الحرمين والصلوات الخمس وسنة محمد صلى الله عليه وسلم .

بقلم د/ عبد الواسع بن يحيى المعزبي عضو هيئة التدريس بجامعة نجران

التــعليــقــات (1)
1 د.أبو محمد
2015-05-14 - 08:05 PM
أحسنت وفقك الله
الثناء على السلطان المقسط واجب
فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط ) حديث حسن أخرجه أبو داود في السنن- كتاب الأدب - باب- إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم رقم (4843 )
8
0
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1325
عدد التعـــليقات :
1
عدد الارسـالات :
0
14
4