الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2014-09-02 السـاعة : 05:20 PM
عبدالله عوبدان الصيعري
من سيجيب على السؤال !؟
للكاتب : عبدالله عوبدان الصيعري
نشر بتـاريخ : 2014-09-02 السـاعة : 05:20 PM
 
قيل له: اتق الله ، لا توقف هذا البرنامج فقد نفع الله به وظهر تأثيره وبان فعله في كثير وكثير من الناس وهو ضمن باقة من البرامج الخيرة النافعة. قال: نعم ، ونحن أحوج ما نكون إلى مثله ولكن لأن القائمين عليه لم يعلموني ويبينوا لي كل شيء فقد استأت منهم كثيرا. هنا تحضر العزة بالإثم ، هنأ يأخذ الهوى مداه والنفس غايتها ، هنا تهدم الخيرات وتضيع الجهود وتتبخر المنافع وتذهب البركات ويودع الإخلاص. كان أسلافنا إذا سمع أحدهم ببرامج طيبة ومشاريع نافعة تخدم الدين والدنيا فرح واستبشر ودعى بصدق لمن كان سبباً فيها ولمن قام عليها لأن النفوس سليمة والصدور صافية والقلوب متجردة. قال الإمام الشافعي رحمه الله: وددت لو نقل عني هذا العلم ولم ينسب إلي منه شيئا.. إنها النفوس العظيمة والقلوب المخلصة التي تريد الله والدار الآخرة كما نحسبها والله حسيبها. بينما الكثير منّا اليوم عندما ينقل إليه خبر جهود مباركة وأعمال نافعة أو يرى مشاريع مؤثرة أو برامج قيمة قد يخرج من لسانه ثناء لكن سرعان ما يبدأ البحث عن النقص والخلل والعيب والتقصير من غير توجيه صادق أو نقد بناء نافع أو ملاحظة في محلها مع حب وصدق وإخلاص ، وإن كان مسؤولاً بحث عن فجوة ونقب عن كلمة يدخل من خلالها! لذلك ذهبت البركات ومحقت الأعمال وضاعت الجهود إلا ما رحم ربي حتى أصبحنا نرى جهوداً جبارة عظيمة لو بوركت وأخلصت وكانت في محلها لكان تأثيرها باهراً ولبلغ مداها مطلع الشمس ومغربها! حتى إن الكثير من الأعمال تبدأ لله ولكن يتغير مسارها وينحرف دربها ولو يسيراً عندها نعلم لماذا ذكر بعض أسلافنا أن أعظم معاناته كانت مع نفسه ليسلم قلبه للإخلاص فيقبل عمله ويشكر سعيه ، فالإخلاص عزيز وعقباته كثيرة وخصومه متعددة وشوائبها لا حصر لها ولا ينجو به إلا قليل من قليل من قليل وهم الناجون والسالمون ويبقى الكثيرون ( عاملة ناصبة * تصلى نار حامية ). ترى أمامك شخصين أحدهما مشاريعه قليلة وبرامجه صغيرة والآخر مشاريعه عظمى وبرامجه كبرى ولكن الأثر والنفع والمنفعة والبقاء والاستمرار للأول! عندها تذكر قول الله تعالى:( إنما يتقبل الله من المتقين ) وتذكر قوله تعالى في الحديث القدسي لمن أشرك في عمل: تركته وشركه . عندها تذكر قول الله تعالى:( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ). الغيرة من الأقران مهلكة ، وحب الصعود على أكتاف الآخرين مزلقة ، وهوى النفس وحب الرئاسة والتفرد ومطامع الذات معاول هدم واسقام هلاك فمتى تسلم النفوس وتذعن ، وتتجرد الذوات وتعود ؟!. ويبقى السؤال المقلق عندما يسأل الطالب شيخه والمواطن حاكمه والمرؤوس رئيسه والولد أباه: أين الأثر؟ أين النتيجة؟ أين الثمرة؟ أين البركة؟ فقد بذلنا وقدمنا وضحينا وفعلنا وفعلنا فأين النتيجة المرجوة والعاقبة المتوقع والغاية المطلوبة؟؟. فأسلافنا بجهود يسيرة وأفعال قليلة وإمكانيات متواضعة دانت لهم الدنيا ، وخضعت لهم البسيطة ، فقدموا أرقى حضارة ، وأثّلوا أجل مجد ، وكتبوا أعظم تأريخ فهل من مجيب ؟؟!. 
عبد الله عوبدان الصيعري - شرورة
التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1308
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
1