الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2014-04-09 السـاعة : 01:40 PM
حسن الكميت
سنأكل ونأكل لو على ظهر السيل
للكاتب : حسن الكميت
نشر بتـاريخ : 2014-04-09 السـاعة : 01:40 PM

 

هكذا كانت حكايتنا ليلة السبت مع المطر،فبعد انتظارٍ طويلٍ للغيث، وفي أرضٍ تعتبر العروس عند أهاليها، وأي عروس، بل هي عروس الربع الخالي شرق منطقة نجران، والتي تبعد عنها ما يقارب: ٣٥٠كم٢.. أي في وسط الصحراء! أرضٌ جافة، فلا حجر، ولا شجر، بل ولا مطر ،إلا ما شاء الله.. فمنذ ٦ سنواتٍ من تعييني معلماً بها، لم أرَ غيمةً ماطرةً تفاجئنا بهذه الطريقة!! فكانت هذه الليلة ممطورة وفي أرض شرورة.. كل ما ينقص هذه الأرض الجميلة بصحراويتها هو: المطر، فحينما نسمع أن أراضي المملكة وضواحيها في موسم الأمطار ممطورة إلاّ هذه الأرض نشتاق ونتوق كثيراً إلى المطر وهذا لأننا أصلاً من بيئة مطرية إلا ليلة السبت فلم أرجو ذلك ،وكيف هذا! اجتمعنا مع الأصدقاء، وعوائلهم كعادةٍ أسبوعية مع الطبخ، والنفخ، والجوع يعصر المعدة مع شواء اللحم، وفجأة وبدون سابق إنذار. نلمح برقاً ليس بيننا وبينه إلا بِضع أمتار. وبعد تحضير العشاء المستعجل، هطل المطر شديداً من فوق رؤوسنا مرةً واحدة، وبدون أقساط.. حينها لم يكن لنا حل إلا الاستمرار في الأكل، ونفوسنا تأبى إلا أن تأكل الأرز ،واللحم مبللاً بالمياه، ولكن أين عوائلنا؟ هم في داخل السيارات وقد حفظوا أكلهن إلى ما بعد المطر ونحن مع وليمة العشاء وكأن المطر ضيفنا! لم يتزحزح أحد من على السفرة وأنا أولهم والمشهد مريب فالمطر يشتد ويشتد وليس هناك من مُزحزِح حتى قال لنا أحدهم ممازحا: قُوموا يا رجال إلى أطفالكم ونسائكم.. فقلت له: سنأكل ونأكل لو على ظهر السيل! حينها لم أستنكر على أبي الأسود الدؤلي بعد أن وقف أعرابيّاً عليه وهو يتغدى فسلم فرد عليه ثم أقبل على الأكل ، ولم يعزم عليه! فقال له الأعرابيّ : أما إني قد مررت بأهلك. قال: كذلك كان طريقك . قال: وامرأتك حبلى. قال: كذلك كان عهدي بها. قال: قد ولدَت. قال: كان لا بد لها أن تلد. قال: ولدت غلامين. قال كذلك كانت أمها . قال: مات أحدهما. قال: ما كانت تقوى على إرضاع اثنين. قال: ثم مات الآخر. قال: ما كان ليبقى بعد موت أخيه. قال: وماتت الأُم. قال: حزناً على ولديها . قال: ما أطيب طعامك. قال: لأجل ذلك أكلته وحدي والله لا ذقته يا أعرابيّ !

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
3180
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
1
1