الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2013-10-30 السـاعة : 05:16 PM
ناصر مرعي القرني
سحابة غائمة
للكاتب : ناصر مرعي القرني
نشر بتـاريخ : 2013-10-30 السـاعة : 05:16 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله في السراء
ولا حول ولا قوة إلا بالله في الضراء
ولا حول ولا قوة إلا بالله في كل وقت وحين 
إلى اخواني وأخواتي في ميدان التربية والتعليم ..
احسن الله عزاؤنا في ابننا سليمان الصيعري 
واحسن الله عزاء مديره ومعلموه الأفاضل...
احسن الله عزاء اهله وألهمهم الصبر والسلوان اسأل المولى ان يجعله شفيعا مجابا لهما وان يثقل بهما موازينهما وأن يجعله في كفالة ابراهيم وأن يلحقه بصالح المؤمنين في جنات النعيم.... وبعد
لا اعلم كيف ابدأ في الحديث ومن أين ابدأ لكن اقول وبالله استعين عندما سمعت بخبر وفاة الطالب سليمان الصيعري ....ابحرت بي سحابة فكري وتصورت لو أن هذا الابن لا سمح الله ابني او ابن احد من زملائي كيف ستكون وقع الفاجعة علي وكيف سأتصدى لتلك المشاعر الحزينة ... كيف يكون وقع الخبر على امه واخوانه وكل قريب عاش معه ... وكيف سيتخلص من ملابسه واغراضه كيف ...كيف ...كيف...وكيف ... لا حول ولا قوة إلا بالله...اخواني المعلمون ابعث إلى نفسي ومن ثم إليكم رسالة محملة بتقوى الله وهدفها الخوف من الجليل ومراجعة التقصير...اخواني حملنا امانة عجزت عن حملها الجبال وابين منها وحملها الإنسان فلا حول ولا قوة إلا بالله ...حملنا مسؤولية فلذات الآكباد وشمعة  المستقبل وعماد الأمة اخواني الكل يعلم اهمية دور المعلم في العملية التعليمة ومن هذه الأدوار الإشراف الصباحي والمناوبة وقت الإنصراف فقد يتساهل البعض منا في ذلك وقد يكون للبعض وجهة نظر قد نتفق معه ونختلف ...ولكن ما أجمل أن يكون المعلم واقف في الصباح الباكر امام بوابة مدرسته ينظم عملية دخول الطلاب للمدرسة وانصرافهم منها محتسبا في ذلك الأجر من الله سبحانه وتعالى وبذلك يدخل السكينة في قلوب أولياء الأمور على فلذات الأكباد وانهم بين ايدي امينة بعد رعاية الله عز وجل ...ما أجمل ان يعي المعلم ان وقوفه في تلك الفترة يقضي على كثير من المشاكل التي قد تحصل ..وما أجمل ان يعرف المعلم ان الإشراف الصباحي والمناوبة من اهم الواجبات الموكلة إليه..احبتي الكثير والكثير من النجاحات في التعليم يعود فضلها بعد الله للمعلمين ...والكثير والكثير من السلبيات قديكون سببها المعلم فاسأل الله ان يرزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل وأن يحفظ لنا من نحب ولا يفجعنا في حبيب ...وقبل أن اختم ولكي لا يفهم حديثا خطا أريد ان أوكد أن ما حدث لسليمان لم يكن أمام مدرسته كما نقل في الصحافة او فهم من الناس انما كان الحادث بجوار المدرسة ومن هذا المنبر اعلن ان مدرسته هي من المدارس التي تطبق آلية الإشراف والمناوبة على الوجه المطلوب وكان وقع الخبر على مديره و معلميه كالواقعة...وما حدث لسليمان عليه رحمة الله قضاء وقدر واقدار الله ماضية فمن رضي فله الرضى ومن سخط فعليه سخطه..انتهت قطرات سحابتي ولساني يلهجلك يا سليمان بالرحمة ولأهلك بالصبر والسلوان ولا حول ولا قوة إلا بالله .
 
بقلم الأستاذ / ناصر بن مرعي القرني 

 

التــعليــقــات (1)
1 حماد العمري
2013-10-31 - 04:10 AM
توجيهات تربوية من رجل نحسبه والله حسيبه أنه من المخلصين في الميدان
التربوي ، ولفتة إنسانية رائعة من أ / ناصر القرني ، فبورك في فكر أنت صاحبه
، وقلم أنت حامله ، وحرف أنت كاتبه ،،،،
0
1
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
9596
عدد التعـــليقات :
1
عدد الارسـالات :
0
1
7