الصفحة الرئيسية » الأخبار » محلية
نشر بتـاريخ : 2011-12-20 السـاعة : 11:19 PM

مواطن يتهم مستوصف خاص برفض إستقبال حالة إبنه الطارئة

مواطن يتهم مستوصف خاص برفض إستقبال حالة إبنه الطارئة
فهد مزروع يشرح لمحرر الصحيفة عن معاناته مع المستوصف الخاص
أفاد المواطن فهد بن مزروع الصيعري لصحيفة شرورة الالكترونية بانه في مساء يوم الخميس الموافق 12-1-1433هـ تعرض ابنه الأصغر لشبه غيبوبة وصعوبة بالغة في التنفس وإحمرار في الفم والحلق جراء تناوله مشروب تسبب له في حالة تسمم حادة مما اضطر إلى التوجه به إلى اقرب مستوصف لإسعافه وعندما دخل مستوصف خاص "تحتفظ الصحيفة باسمه" ادخل ابنه الطوارئ ولم يتم إستقبال الحالة الطارئه بالوجه المطلوب , وذكر بأنه توجه به إلى الطبيب العام الذي بدوره وجهه إلى طبيب الأطفال بالدور الثاني إلا أنه لم يجد الطبيب في العيادة , ونصحته أحدى الممرضات بالذهاب به للمستشفى العام لإسعافه مع العلم بأن الحالة طارئه لا تستوجب التأخير على حسب قول بن مزروع , وعلى الفور قام بأخذه للمستشفى العام بدون أن يتم تأمين سيارة إسعاف لنقله . وحيث أفاد والد الطفل بأنه صٌدم بمستوى تأهيل الكادر الطبي لمباشرة الحالات الطارئة بالمستوصف الخاص وعدم إدراكهم لما يعنيه الوقت في تلافي مضاعفات أي حالة حرجة , وأكد بأنه بصدد رفع شكوى لوزير الصحة ضد المستوصف الخاص حصلت الصحيفة على نسخة منها . ومن جانبه تواصلت الصحيفة مع دكتور الأطفال بالمستوصف الخاص الذي أوضح بأنه كان يؤدي الصلاة عندما حضر المواطن بطفله وعند سؤالنا له بأن المواطن أتى بعد الصلاة حسب قوله , أفاد الدكتور بأنه ليس من الضرورة بأن يؤدي الصلاة داخل المستوصف بنفس التوقيت الخارجي للصلوات , وذلك بسبب الحالات الطارئه التي يباشرها بأوقات متفرقة , وعن أسباب عدم أعتبار حالة الطفل بأنها طارئة و تستدعي التدخل المباشر من الطبيب المناوب قال : انا شخصيا لم اطلع على الحالة ولكن بما ان والد الطفل ذكر لكم بأنه تم توجيهه من طبيب متواجد قرب الاستقبال فهذا ربما يعني بأنها ليست حالة طارئة و إلا لما طلب منه الطبيب المناوب الصعود الى عيادة الأطفال .
التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره