الصفحة الرئيسية » الأخبار » وطنية
نشر بتـاريخ : 2012-12-19 السـاعة : 07:33 PM

الفريان: تنفيذ 3% فقط من خطة مشاريع الإسكان.. "مصيبة"
كاتب سعودي: المواطنون ينتظرون زيادة الرواتب وإقرار بدل السكن

 كاتب سعودي: المواطنون ينتظرون زيادة الرواتب وإقرار بدل السكن
متابعات-سبق :

أكد كاتب صحفي أن الموظفين ينتظرون الخبر المُفرِح بزيادة الرواتب وإقرار بدل السكن، مشيراً إلى أن هذه القرارات ستخفف تأثير التضخم (غلاء الأسعار) على الكثيرين، الذين باتوا يرون القرارات رأي العين، وفي شأن آخر، يرى كاتب أن تنفيذ نسبة 3% فقط من خطة مشاريع الإسكان "مصيبة"، مطالباً بتحقيق شفافٍ وتحديد المسؤول عن التقصير ومحاسبته.
 

كاتب سعودي: المواطنون ينتظرون زيادة الرواتب وإقرار بدل السكن

أكد الكاتب الصحفي محمد العصيمي في صحيفة "اليوم" أن الموظفين ينتظرون الخبر المُفرِح بزيادة الرواتب وإقرار بدل السكن، مشيراً إلى أن هذه القرارات ستخفف تأثير التضخم (غلاء الأسعار) على الكثيرين، والذين باتوا يرون القرارات رأي العين، يقول الكاتب "عيون الموظفين الحكوميين معلقة هذه الأيام بالجوالات وشاشات التلفزيون بانتظار الخبر (المنتظر): زيادة الرواتب وإقرار بدل سكن بعد أن (تضخمت) الحياة، وتورَّمت المعيشة الاقتصادية الفردية بشكل غير مسبوق في حياتنا البترولية الحديثة. الكل، بعد سعادته بأخبار مناقشة سلم وظائف العسكريين ورواتبهم، يرى أن دور الموظفين المدنيين المنهكين مادياً سيحل قريباً، هذا الأسبوع أو الأسبوع القادم، خاصة أن الحكومة، على أكثر من لسان رفيع ومسؤول، بشرت الناس بالخير العميم القادم، معيشة وإصلاحا"، ويرى الكاتب أنه "إذا ما اعتمدت مثل هذه القرارات، التي يتوقعها الناس منذ فترة، فإن حالة الاحتقان المعيشي التي نشعر بها جميعاً سوف تخفُّ إلى حد بعيد؛ وذلك لأن (التضخم) بداهة لا علاج لمصائبه و(بلاويه) سوى زيادة دخل الفرد، الذي يسدد الآن ويقارب في شؤون حياته ما استطاع إلى ذلك سبيلا"، ويؤكد الكاتب معاناة الكثيرين حين يقول: "لابد أننا نعلم علم اليقين، حكومةً وشعباً، أن سبل المواءمة والمقاربة المعيشية تكاد تُسدُّ الآن في وجوه كثيرين أرهقهم الغلاء وأضناهم شقاء تسديد فواتير التقسيط والديون وفواتير السكن الباهظة التي تقصم ظهورهم وجيوبهم كل ستة أشهر. ولذلك هم يأملون وينتظرون قرارات الحكومة التي ستنقذهم من صعوبات متطلبات حياتهم"، وينهي الكاتب قائلا: "وهم، لذلك، سيبقون مسمرين إلى هذا الأمل وإلى مصادر الأخبار العاجلة بانتظار هذه القرارات، التي أصبح البعض، من شدة ما فيه من حاجة وكرب، يراها رأي العين، ويتحدث عنها وكأنها حقيقة بين يديه لا تقبل التكذيب ولا التشكيك. وإلى أن تصدر هذه القرارات المهمة والملحة في حياة الملايين من المواطنين سنبقي على هذا الأمل حياً ونبعده ما استطعنا عن كوابيس الأحلام".


الفريان: تنفيذ 3% فقط من خطة مشاريع الإسكان.. "مصيبة"

يرى الكاتب الصحفي خالد الفريان في صحيفة "الرياض" أن تنفيذ نسبة 3% فقط من خطة مشاريع الإسكان "مصيبة"، مطالباً بتحقيق شفاف وتحديد المسؤول ومحاسبته، رافضاً العجز والخلل في أداء بعض الوزارات، في ظل ميزانية تقدر بربع تريليون ريال تم تخصيصها لحل أزمة السكن، يقول الكاتب: "منذ سنتين توقع عدد من خبراء العقار والإسكان في السعودية، وفقا لما نشر في حينه (أن يسهم الأمر السامي القاضي ببناء 500 ألف وحدة سكنية بجميع مناطق المملكة وتخصيص مبلغ 250 مليار ريال لذلك، في انتهاء أزمة المساكن بشكل كامل خلال 3 سنوات، وانخفاض أسعار المساكن والإيجارات في الوحدات السكنية إلى أكثر من 30%، وانخفاض نسب السعوديين المستأجرين إلى 20%. ).. ولكن الأزمة اليوم ما زالت تشتد، وأسعار المساكن ترتفع، مع تأخر في تنفيذ ذلك القرار التنموي التاريخي، وقبل أيام كشف البرنامج التلفزيوني المتميز "الرئيس" في قناة "لاين سبورت" عن أسرار خطيرة حول هذه الأزمة (لا يمكن لي تأكيد دقتها من عدمه، وهذا الأمر منتظر من وزارة الإسكان).. تقول المعلومات، ومصدرها وفقا للقناة وزارة الإسكان نفسها: إن عدد الوحدات السكنية التي تم البدء في تنفيذها حتى الآن، لم يتجاوز 15 ألف وحدة سكنية من مجموع 500 ألف وحدة - أي 3% - وهذه مصيبة، تهون عندها المصيبة التالية، وهي أن نسب الإنجاز في هذه النسبة الضئيلة التي تم البدء فيها متدنية جداً، ولا تتجاوز 10% في أغلب هذه المشاريع رغم أنه تبقت أشهرٌ قليلةٌ على الوقت المقرر للانتهاء من بناء الوحدات السكنية، وبعضها انتهت المدة المقررة للتنفيذ ونسبة إنجازها صفر%!"، وينهي الكاتب قائلا: "أطالب بتحقيق شفاف في هذه القضية التي تشغل الرأي العام، وتحديد من هو المسؤول ومحاسبته، ومعالجة هذه المشكلة بحلول حقيقية سريعة (ولكن مدروسة) فربع تريليون ريال التي تم تخصيصها لحل أزمة السكن من القيادة العليا وفقها الله، تعادل ميزانية عشرات الدول، وليس من المعقول ولا المقبول أن نستمر عاجزين عن الاستفادة منها في حل أزمة السكن، لمجرد وجود خلل في أداء بعض الوزارات".

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره