الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2012-02-28 السـاعة : 01:12 AM
عبدالله بن مقبل
الأب الضعيف **
للكاتب : عبدالله بن مقبل
نشر بتـاريخ : 2012-02-28 السـاعة : 01:12 AM

إن أحوج مايمكـن أن تتـطلبه المجـتمعات المعاصرة لبناء عـوالم نموذجية ذات طابع سليم هو الاحتياج لبناء المثالية النووية للقواعد والقوانين التي تؤسس من خلالها هذه العوالم .. ولاأعني بالنووية هـنا ( معاملات إيران النوويـة أو ماشابه ) بل هي تلك النواة المجتمعية المختلفة تماما عن تـلك النواة التدميرية .. فالأسـرة تعتبر اللبنة الاساسية والنواة الحقيقية التي يقوم عليها المخطط البنائي للمجتمعات..وعن طريقها يمكننا تقييم مدى صلاحية ذلك المجتمع من عدمه .. قد يكون الحديث عن الأسرة ككل أمر ممل ومفروغ منه ولا يخرجك الا من دائرة فارغة إلا إلى دوائر اوسـع بفراغ الفضاء.. ومن هنا كان لابد من التركيز على أعضاء هذه الاسرة كل واحد على حـده وإعطاء كــل عنصر حقه من العـلاج والتشـريح .. فالأب يعتبر الحلقة الاضعف في بناء الروابط الاسرية المثالية بالمقارنة مع بقية عناصر الاسرة الباقيين .. بغض النظر عن دوره الفعال في تسيير دفة العائلة والاهتمام بأمور الكـدح ولقمة العيش و قدرته الديكتاتورية فـي إلقاء الأوامر وإصدار القوانين التعسفية .. و بعض ماسلف ذكره قد يجير في صـالح هذا الأب ولكن يبقى لنا الحق في القاء الضوء على سلبياته ومحاسبته في ذلك إن لزم الأمر .. وبإعتبارالاسرة سلسلة متواصلة شكلياًبشكل أكبر من المضمون.. فهناك مالا يدع مكانا للشك بأن حلقة الوصل بين الأب والأبن تكون ضائعة دائما وشبيهتها كذلك حلقة الأم والبنت حيث أن الأخيرة قد تكون ضائعة احيانا وليست دائما .. ومشكلة ضياع حلقة وصل الاب بأبنه تتمحور في فقر الحوار وكيفية إدارته بين هذين الطرفين بحكم ظروف تربوية وعلاقات لوجستية مفقودة من جهة الأب والمشاكل المراهقة المتعلقة بالابن.. فالأبن يكون غالبا في حاجة للكلمة والتوجيه لا (اللعنة) و(التسفيه).. ومنطقيايجدر بالاب ان يكون بعيدا كل البعد عن اللعن والتسفيه .. و لكن في أيامنا هذه قد يكون الاب البعيد عن اللعن والتسفيه هو اللامنطقي في منطقنا الجميل هذه الايام .. و عودة لحلقة الوصل المفقودة هذه نجد أن من ضمن الاسباب المكونة لها هي تلك (الجلافة) العفوية في تكون شخصيةالأب في ظل ظروف قبلية متأصلة أو مستمدة من البادية في أغلب الأحيان في طريقة تصرفه مع الأبن وافتقاده لإنجاح الحديث بينهما بشكل عاطفي وأخوي ذا طابع استشاري وتوجيهي بأسلوب الأخذ والعطاء .. و بهذه الطريقة يمكننا التخلص من معضـلة الفقر للحوار وبواسطتها فقط نستطيع أن نكسب رضاء الطرفين وحفظ المصلحةالعامة و توفير عض أصابع الندم لأمور أولى من هذه ..

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1108
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
1
0