الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2012-02-28 السـاعة : 01:11 AM
علي عائض الألمعي
المنظومه الهلاليه
للكاتب : علي عائض الألمعي
نشر بتـاريخ : 2012-02-28 السـاعة : 01:11 AM

منظومة كروية فاقت التوقعات والتصورات تذهب وتعود تخسر فـ تفوز تحقق البطولات بهدوء حتى خصومها أعلنوا فائدة خطط النجاح لها وكل ذلك يصب للتقدم الكبير الذي يحققة هذا الفريق خطى ثابته وأداء يُميزه التنظيم ورح الفريق الواحد ,جميع من إستعداه أصبح يصفق له بحرارة الإبداع وبنضارة الشباب الذي ثَبت قواعده بسياسة كروية أشبه ما أقول عنها "فكراً رياضي حالم"هنا لسنا ضد أي نادي بل نُشيد بأي فريق يكون النجاح الواضح حليفه والبطولات هي ديدنه المقصود الآن هو الهلال السعودي الذي أُصبت بـ الإعياء من إنتصاراته وثقة جمهوره بتلك الخطى الثابته في ظل تغيير المدرب ونقص بعض اللأعبين وحداثة الأخر ماهي أهم مقومات نادي الهلال في حد إعتقادي/ 1/الإدارة الحالية برئاسة الأمير عبدالرحمن بن مساعد والرؤيا المستقبلية الذكية. 2/ سامي الجابر والخبرة الفريدة في التعامل مع أغلب اللاعبين والشباب خاصة . 3/ الدعم المالي الكبير من جهة الأمير عبدالله بن مساعد خاصة وأعضاء شرفه عامة. 4/الثقافة الجيدة للفوز التي يمتلكها الفريق بشكل عام وإحترام الخصوم . 5/بعضاً من التصريحات تمتاز بالمنطقية . 6/إحترامهم الكبير لجمهورهم حتى أصبح همهم الوحيد إرضائهم رغم كل هذه المستويات العالية فنياً . تلك العناصر مهمة جداً وكفيله للمحافظة لسنوات على الرؤيا المستقبلية والتنافس الكبير بين الفرق الأخرى لو عملت بنوع من الضمير ودفع الأموال بحكمة وحنكة ليست المنظومة الهلالية هي أفضل حال في بعض الأحوال ولكنها دائماً تحتمل أسوأ الظروف لكي لاتُصبح في مأزق صعب مع جماهيرها رئيس شاعرومفكر عبدالرحمن بن مساعد يعلم جيداً أن التوازن مطلوب مابين محبيه ومُنتقديه فـ أمسك العصى من المنتصف إعلامياً وفكرياً وقال لمعجبية عندما تحضر لغة الجمع يصبح المستطيل الأخضر أزرق ومشكلتنا في لغة الفرد فهي لاتعطينا سوى إحتقان جماهيرنا وكان الإختيار الموفق بعد الله لإدارتة ,ناجح بما حمله النجاح من مضمون وليس عبدالرحمن بن مساعد أفضل حالاً من أخيه عبدالله بن مساعد الذي يمتاز بنقاء القلب للجميع خُلقاً وخَلقاً ومالاً فيالها من مجموعة متميزة في إطار نادي الهلال الذي كان يحمل كل الإبداع حتى وهو خاسر خُطى بطيئة ولكنها مركزة إتخذاها سامي الجابر وهو يقولون نحن نخاطب الأفعال ولا نتكلم مع الأقوال رغم وجود حرب سواء إعلامية أو جماهيرية ضد هذا اللاعب لماذا ؟لا أدري! أخيراً يظل الحديث دائماً للمستطيل الأخضر الأكثر سخونة وإثارة فمن أراد التفوق لذاته ولنادية ولجماهيره فليتحدث داخل الملعب لنصبح أكثر واقعية ومنطقية وصدق مع غيرنا أو أن نتنحى بعيداً ليجد ذلك إعجاب وتقدير من نُحب وعدم خسارة أنفسنا وزيادة الجراح التي مصيرها يقول جيت ياعبدالمعين تعين لقيتك ياعبدالمعين تنعان وهذا حال البعض من الأندية. ((نصراويتي لم تجبرني يوماً من الأيام أن أقول إلا الحق بمنطق ومصداقية حتى وإن كانت ضد الميول , فبداية التصحيح لأي نادي تنطلق من النهج الهلالي المُنظم والرائع )). علي عائض الألمعي. إلى اللقاء أحبتي .

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
879
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
0