الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2012-02-16 السـاعة : 01:50 AM
عبدالله بن مقبل
اســدح الحاشي **
للكاتب : عبدالله بن مقبل
نشر بتـاريخ : 2012-02-16 السـاعة : 01:50 AM

يعتبر سكان الشرق الأقصى وشرق آسيا تحـديدا الأكثر تعدادا ً، والأكبر إيمانا بأن النفس البشرية أفضل العملات نـدرة وقداسة ، ويبدأ مشوارهم الأزلي مع هذه القدسيـة منذ الأساطير الأولى لتواريخهم واستسقائهم من منابع إيمانهم العـميق بأن لـكل جسد بشري قوة كامنة وطاقة تختزن الكثير من المواهب والصفات الروحانية والخيالية والتي يمكن استخراجها بطريقة أو بأخرى وتفريغها على شكلها الصحيح واستغلالها في توقيتها الأمثل .! ويأتي في هذا السياق المهارات القتالية والبدائية لهم كالكاراتيه والتايكوندو والكونغفو كـمثال حي وتطبيق فعلي لما يمتلكه الجسد من طاقة ومكنونات للقوى الخفية ، وعلى النقيض من ذلك فإن الوضع يختلف مع شعوب العوالم الثالثة والشرق الأوسط بالذات ، فإن مخزون طاقة الهايدروجين في الجسد وتفريغها هي مناقضة للشرق آسيويين جملة وتفصيلا وكذا من حيث الشكل والمضمون أيضا .! فهنا يلاحظ ان التفريغ يأتي تبعا للعامل الوراثي والتنشئة البيئية والإدراك الفطري للشخص نفسه ، وذلك بأنه يمكنه سدح القعود على بعد امتار منه كجلمود خر طريحا في الشبك ، أو إهماد محرك سيارة اللكزز وإطفاء لمبة الشارع العمومية المقابلة للمنزل إذا لزم الأمر حتى ينعم بالنوم في الحوش دونما ضوضاء ساطعة وهذه الميزات الفطرية ليست إثبـــاتا لطريقتهم في استغلال مكنونهم الجسدي والعقلاني والوجداني المتأصل فيهم كروح تتفاعل مع المستجدات من حولهم عبر رتم الحياة .! غير إن ذلك لايكون عمومه التفسيري والتحليلي وردة الفعل متماهيا مع حالات الرضاء من طرف والتجني من الجانب الأخر ، وإنما لمجرد برهنة لحب الامتـلاك الغريب واحتواء الممتلكات والحصول عليها في أسرع فرصه واقصر الطـرق بعيدا عن الغبطة المشروعة حتى وان كان ذلك عن طــريق العـين والحسـد والمهارات المتوارثة وراثيا في شقلبة الأمور لصالحهم و كبح ماتستشفه خواطرهم ويقتنيه غيرهم من خير يصعب عليهم الوصول إليه لسبب أو لأخر مما يجعلهم يستخدمون العين بارادتهم ورغما عنهم فى غالب الاحيان .!

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1269
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
1
0