الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2012-01-30 السـاعة : 12:58 AM
حسن الكميت
ديناميكية التكيف الأدبي
للكاتب : حسن الكميت
نشر بتـاريخ : 2012-01-30 السـاعة : 12:58 AM

لا شك أن الخيال جنسٌ أدبي يستخدمه الكتّاب في الرواية والشعر والقصة القصيرة وفي هذا الوقت أصبح الخيال جنساً حداثيا لدى بعض المفكرين الأدباء ظنوا أنهم أوجدوا السيكومترية في الأدب الحديث وهم في الواقع بعيدون كل البعد عن معطيات الحاضر وبُعده الكوني لأن الأفكار التي يختلقونها لا تبني الفرق وإنما تبني الدمار للغة الضاد والدليل في صورهم الشعرية الغامضة ومن خلال قراءتي العميقة في أدبهم وجدتُ أنهم ينتقصون ديناميكية التكيُّف الأدبي الذي يوعي الذات ويصنع له أُفقاً تكوِّن أجواؤه العقلانية ملاذاً للتأثيرِ على النفس. هذا المفهوم الذي ينتهجونه كمن خُيِّلَ له أنه يمشي على نهرٍ من الأنهار بدون قارب والأمَرُّ في التشبيه أنهم يريدون إيصال الفكرة سريعاً دون شواهد ومن هنا نكتشف المستحيل وأن الذوق لا يستصيغ المبالغة المفرطة إذ لا توجد أحكام تُسيِّره ليتماشى معها وبسبب اعتقادهم به أصبحت الفكرة ضعيفة يستحال تخزينها في العقل لتضع أمامها سلوكاً عشوائيا. عجباً لقانونهم الذي جسدتهُ بعبارةٍ أشبه أن تنطبق عليهم: أن أي فكرٍ يُحدِّثوا به ينشطُ إيجابياً العقل الباطن هو مناقضٌ تماماً لمدينة في العقل اسمها مدينةالمنطق وسكانها من بني المقامات الواقعية وحدودهم الجغرافية محاطة تماماً بسور الإدراك أي أن من يتعدى حدودها سيُعاقبُ بالفشل.

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1373
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
0