الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2012-01-29 السـاعة : 07:41 PM
تواضع تكن كالنجم لاح للناظر ..
للكاتب : عبدالله عوبدان الصيعري
نشر بتـاريخ : 2012-01-29 السـاعة : 07:41 PM
تواضع تكن كالنجم لاح لناظر *** على صفحات الماء وهو رفيع ولا تـكُ كالـدخـان يعلوا بنفسه *** إلى طبقـات الجـو وهو وضيع قال الله تعالى واخفض جناحك للمؤمنين ) وفي الحديث:" من تواضع لله رفعه ". قال الشافعي رحمه الله: أهين لهم نفسي لأكرمها بهم *** ولن يكرم النفس الذي لا يهينها فما أجمل التواضع وما أعظم حملته،وما أقبح الكبر والبطر وما أقبح أصحابه،يظنون أنهم خير العالمين وهم أسفل السافلين وما ذاكم الخلق الذي يحملونه (الكبر) إلا دليل نفسياتهم الحقيرة وسخصياتهم الهزيلة. علام يتكبر الإنسان،ولمَ الفخر والخيلاء يا ابن آدم،أليس بدايتك من طين ونهايتك إلى الطين،أليست بدايتك نطفة وآخرك جثة؟! فلا فخر لك ولا رفعة إلا بالتقوى فبها تنال المراتب العلا والمناقب العظمى ولا يحمل التقوى المتكبرون وإنما يحملها المتواضعون الموفقون أتباع سيد المتواضعين القائل لرجل ارتجف أمامه: هون عليك إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد ! وهو سيد ولد آدم فأين المتكبرون والذين لا يملكون لأنفسهم شيئا؟ الكثير من الناس يمدح التواضع وربما يوصي به ويثني عليه ويظهر التواضع كذباً وزورا ثم تظهر حقيقته ويبين ما كان يخفيه من كبر وإعجاب بنفسه في أقل المواقف اختباراً. الكثير من الناس ربما صعقك بخطبة مصقعة عن التواضع وفضله وأهميته ووجوبه وثمراته ويستدل بالآيات والأبيات والحكم والأمثال والقصص والروايات ويختم بدعاء الله أن يجعله من المتواضعين فإذا قدمت له نصيحة أو دعوته لمصلحة أو انتقدت عمله أو برنامجه أو مشروعة نقداً بناء أو أوصيته وصية لوجه الله غضب وثار وأزبد وأرعد وتوعد وهدد وحشد التبريرات والتمس وأول النصوص لتبرير غضبته لتكون لله وللدين وللأمة!! يقول كيف طلابنا وينصحوننا! كيف موظفونا وينبهوننا؟! كيف أصغر منّا ويقولون لنا: اتقوا الله؟ّ! كيف ...وكيف...وكيف...وهل مثلنا يُنتقد؟! وهل مثلنا يعقب عليه؟! وهل مثلنا يحتاج إلى تنبيه؟! لسان حاله:ألسنا المعصومون عن الخطأ؟! ألسنا المسددون والموفقون؟! ألسنا نحن الفرقة الناجية والطائفة المنصورة؟! كيف يقال لنا لو فعلتم كذا أو تركتم كذا أوليس نحن أعلم بكل شيء؟! ألسنا خـيــر مـن ركـب المطايا *** وأندى العالمين بطون راح يحشر المتكبرون يوم القيامة على هيئة الذر يطأهم الناس. قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: اتق الله يا أمير المؤمنين ، فقال له رجل من القوم : أتقول لأمير المؤمنين اتق الله؟! فقال له عمر: دعه فليقلها لي نعم ما قال . ثم قال عمر: لا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم . عبد الله عوبدان الصيعري - شرورة
التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1119
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
0