الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2011-12-18 السـاعة : 02:04 PM
علي بن عبدالله الصيعري
الوعي بأهمية إيصال المطالب
للكاتب : علي بن عبدالله الصيعري
نشر بتـاريخ : 2011-12-18 السـاعة : 02:04 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

خرجت من شرورة عام 1422هـ بعد إنهاء المرحلة الثانوية من أجل إكمال الدراسة الجامعية ومن ثم العمل ومنذ ذلك التاريخ وأنا أتردد على شرورة في أوقات الإجازات .في الحقيقة لا أجد فيها تغييراً مهما يمكن أن يتم ذكره إلا أمر وحيد وهو كلية العلوم والآداب.

بالإضافة إلى أن كثير من المدارس أصبحت في مباني حكومية. من ناحية أخرى فإن بقية الخدمات فهي كما تركتها في السابق من ناحية نقص المياه والشكوى المتكررة من توقف مضخات آبار المياه بين فترة وأخرى مما يجعل أسعار صهاريج المياه تصل لأكثر من 200 ريال في بعض الأحيان.

من ناحية الخدمات البلدية لم أجد ما يمكن الحديث عنه سوى الأشكال الجمالية في مداخل المحافظة والتي بالمناسبة وجدت أنها تغيرت لأكثر من مرة ولا أدري ماهي المبررات. الأمر الآخر المزعج هو تقفيل بعض التقاطعات بصورة غريبة لا تدل على احترافية وإن كان هناك من سيقول ان الأمر ليس من البلدية فقط بل له علاقة بالمرور .

أقول له البلدية دورها هندسي وبإمكانها أن تضح مقترحات هندسية تحد من أي مشاكل مرورية. أما الخدمات الصحية فالمستشفى ذهبت والناس تشتكي منه وإلى الآن لاتزال تشتكي , قبل شهر كنت هناك وبما أن عمي لديه فشل كلوي وكان في زيارة لشروره فقد ذكر لي كيف أن مركز الكلي الذي يقومون بالغسيل فيه صغير وسعته تقريباً 6 أشخاص دفعة واحدة. أخبرت بأن إدارة المستشفى قد خصصت يوم لغسيل الرجال ويوم آخر لغسيل النساء. الأمر الذي استغربته كثيراً فبحسب ما ذكر لي أن هناك مركز جديد تم بنائه ولم يفتتح إلى الآن وأن السبب يعود لعدم وجود كادر طبي ! ( لا تعليق ) .

ما أود قوله أن مشكلة محافظة شرورة هي في أبنائها الذين يسكتون عن الأوضاع الخاطئة لاعتبارات عدة منها المجاملة ومنها المصالح الخاصة ومنها عدم وجود الوعي الكافي بأهمية إيصال المطالب إلى المسؤولين في الدولة وشرح أوجه القصور التي تعاني منها المحافظة في شتى المجالات. والعامل الأخير هو أكثر العوامل فأغلب أبناء المحافظة لا يؤمنون بثقافة الشكوى وإرسال المطالب للوزارة المختصة ويكتفي بالحديث مع المسؤول في المحافظة نفسها وفي أغلب الأحيان يأتي الرد بأن الأمر ليس بيدنا بل من الوزارة . عندها يتوقف الشخص ولا يواصل شكواه ويتواصل مع الوزارة ويوضح لها القصور الموجود.

المسؤولين الموجودين في المحافظة منهم المجتهد ومنهم غير ذلك ولكن علينا كمواطنين أن نقوم بواجبنا نحن تجاه محافظتنا بأن نطالب بتوفر الخدمات التي غير موجوده وبتلافي القصور في الخدمات الموجودة حالياً .

ثق أخي الكريم بأن المسؤول المجتهد لن يضره ذهابك ورفع شكوى للوزارة بل هذا الأمر سيقوي موقفه أمام وزارته إن كان هو قد طالب سابقاً ببعض هذه الخدمات وتم تجاهله. بحكم خبرتي السابقة في العمل خلال تواجدي بجامعة تبوك فإن بعض المسؤولين إذا لم تصله شكاوي وطلبات من المتضررين أنفسهم لا ينظر كثيراً لمطالبات المسؤول الذي يقع تحته في التسلسل الإداري .

لذلك كثيراً ماكنت أرسل الطلاب المتضررين من مشاكل معينة إلى عميد الكلية أو إدارة الجامعة لأنني في بعض الأحيان عندما أذهب وأطالب بحقوق هي لهم يقال لي الطلاب لم يشتكوا لماذا تأتي وتفتح علينا أبواب ؟ !!!!!.

هذا الأمر سبب لي صدامات كبيرة مع زملائي في العمل والذين هم أعلى مني في التسلسل الإداري.

هنا لا بد أن أشير إلى نقطة أن هناك من الإدارة العليا من كان متعاوناً جداً وحل كثير من المشاكل التي أوصلتها له لأنه يبحث عن العمل الجاد ويؤمن بأن المكان الذي هو فيه لم يوضع به إلا من أجل أن يخدم الوطن أولاً وذلك عن طريق خدمة أبناء هذا الوطن. أأمن بشدة بأن هناك الكثير من المسؤولين في المحافظة لديهم الوعي الكافي والحس الوطني العالي بأهمية تقديم الخدمة للمواطن بأفضل حللها.

وإن كان هناك من لا يؤمن بهذا الشيء فعلية أن يعرف أن الكراسي دواره! . وفي نفس الوقت يكون دورانها سريعاً بحيث يقذف بمن يجلس عليها بقوة كبيرة تجعله ما بين طرفة عين وانتباهتها خارج الحسابات وخارج الذكر الحسن بين الناس.

 

على بن عبدالله الصيعري

عضو هيئة تدريس سابق بكلية الحاسبات وتقنية المعلومات جامعة تبوك عضو هيئة تدريس حالياً بكلية العلوم والآداب شرورة – جامعة نجران

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
1447
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
0