الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2011-11-23 السـاعة : 06:59 PM
البدون في السعودية , إلى متى ؟
للكاتب : سلطان الزهراني
نشر بتـاريخ : 2011-11-23 السـاعة : 06:59 PM
[IMG]http://2.bp.blogspot.com/-ImFPmzzodgs/ThJUVfiIaaI/AAAAAAAAAC8/goK2O3FkCPA/s400/253107_134384626636725_100001955654026_226630_7022597_n.jpg[/IMG] يسألني الكثير من الإخوة عن سبب قلب الصورة الشخصية في صفحتي على الفيس بوك والتويتر , وأنا أعلم أن الكثير منكم يعلم عن ذلك السبب , ألا وهو : التضامن مع إخواننا البدون في السعودية وغيرها من الدول في حملة قام بها بعض الإخوة على الصفحات الاجتماعية ومن خلال المشاركة الرمزية بقلب الصورة. ولكن من هم البدون ؟ البدون : هم أبناء قبائل من الدول العربية المجاورة (على عكس مايظن البعض في مسألة أصلهم) دخلوا السعودية قبل ترسيم الحدود , فكانت القبائل تتحرك بكل حرية بين الدول ,وبعدما انتعش الاقتصاد السعودي استقر بعضهم فيها ,منهم من حصل على الجنسية السعودية والبقية أخفوا جنسياتهم الحقيقية للبقاء فيها, وهم يسعون الآن للحصول على هذه الجنسية والتي تعطيهم الكثير من الميزات المادية والمعنوية التي حرموا منها كالتعليم والصحة والسفر والعمل والضمان الاجتماعي لغير العاملين . وقد يسأل بعضكم : وماعلاقتي بالبدون حتى أتضامن معهم في هذه الحملة ؟ فأقول له ابتداءً إن البدون هم إخوة لنا في الله وأحباب يتقاسمون معنا فراش الأرض ولحاف السماء ,ولقد عايشتهم في المنطقة التي أعمل بها وهي محافظة شرورة , وكيف هي أحوالهم وظروفهم الصعبة ,ولولا الله ثم جهود الجمعيات الخيرية هناك لزاد الوضع سوءاً على سوء , وكانت لي زيارة لتلك الجمعيات وشاهدت بعيني ماذكرته لكم سابقاً. ومن منطلق إعطاء الحقوق لهذه الفئة الغالية , وحتى لايضطر بعضهم إلى اللجوء لوسائل غير سليمة في طلب الرزق مما قد يخل بالأمن ,وأيضاً ربما يصعب وجود حلول مستقبلية لهم , فلا بد أن تُتخذ إجراءات تصحيحية لأوضاعهم , وذلك من خلال حصر أسمائهم واحتياجاتهم وتعويضهم عن الفترة السابقة والتي كانوا محرومين فيها من حقوقهم وإعطائهم الجنسية بعيداُ عن المحسوبيات . ومن الوسائل التي يمكن من خلالها إظهار هذه القضية على السطح هو تسليط الضوء الإعلامي عليها من خلال الصحف والقنوات الرسمية وغير الرسمية والصفحات الاجتماعية , ولنا في بدون الكويت مثال على ذلك , وكذلك إنشاء جمعيات أهلية تعنى بأوضاعهم. اسأل المولى عز وجل أن يفرج عنهم كربهم وأن يحقق لهم أمانيهم إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير.
التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
2001
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
0
0