التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 25 Jan 2010, 09:59 AM
الصورة الرمزية تكسي الغر اام
 

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  تكسي الغر اام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6801
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
المشاركـــــــات : 3,106 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 146
قوة التـرشيــــح : تكسي الغر اام جديدتكسي الغر اام جديد
|[ .. ڪٍفَـآڪَ فَـٍرٍحَـٍآ بِڷذة .. عَ‘ـقْبَـٍآهَآ جَ‘ـهَنّـٍمْ ]| عدد المشاهدات 1032 / عدد الردود 18




أَلـجـمـَت| الشـهواتِ| في قلـوبِ مـن فـي هـذا الـزمـان ..

أُسِـرَت أنـفـسُـهـم عـن نـعـيـم الـجـنـان ..

قُـيـِّـدوا بـحـبـالٍ عـن مـنـافـسـةِ الـطـائـعـيـن ..


اسـتـحـجـرت قـلـوبـهـم .. وأُنـهِـكَـت صـدورهــم..!!






أتدّعي أنك تبت ؟؟ أتقول بأنك ندِمت ؟؟

حسنا .. أتُريـد التأكد ؟؟

إذا .. قف للحظة.. وأبحر في أعماقك ..

الآن .. وفي هذه اللحظة .. عُد بالزمن إلى الوراء قليلاً ..
حينما كان القلب قاسٍ .. وتذكر إحدى معاصيك ..
عندما تذكرت ذاك الذنب الذي اقترفته.. ما الذي حصل لك ؟؟

أشعرت بلذة تلك المعصية ؟؟

أم خالط الحزن قلبك ؟؟

على سبيل المثال : كنتَ قد تركت سماع الأغاني .. وتذكرت أغنية ما بعد توبتك..

وعند تذكرك إياها .. إما أن تكون غمرتك السعادة ..

أو ترقرقت الدموع في عينيك ندما على ما ضيعته من وقت على سماعها ..
اعلم بأن سرورك بذنبك ما هو إلا علامة لرضاك عنه !!

إذا .. كيف تسمي نفسك بــ " تائب "؟؟!!

عليك بالتخلص من لذة المعاصي .. ألم تعلم بأن فرحك بتلك اللذة
أشد ضررا من قيامك بالذنب نفسه !!


والمؤمن .. الصادق .. هو من لا يتلذذ بمعصية ..
بل لا يباشرها إلا ومشاعر الحزن تدبُّ قلبه !!

والآن.. أبحر مرة ثاينة وثالثة ورابعة !!

فإن ذكرت ذنبك ولم تستطعم حلاوته ..فاعلم بأنها التوبة !!
قيل : " وا عجبا من الناس .. يبكون على من مات جسده
ولا يبكون على من مات قلبه "



قال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه.. والفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا
_ أي طار بيده _ فطار
" رواه البخاري .

كلامٌ لنا ..وهمسات نسمعها ونقرأها ..
علّها تمس شيئا من وجداننا .. فنكف عما نقوم به !!
لمَ لا نتعلّق بربنا أكثر.. ؟؟!!
فكلما تلعق القلب بالله .. كان التأثر بالذنب أسرع ..
فتُنكس الرؤوس .. وتُذرف الدموع ..

لأنه حينها ..يكون المرء قد عرف قدر من عصاه !!

لم لا نكون كمن سبقنا من السلف الصالح ؟؟!!
نخاف دقة التقصير .. لا صغر الذنب!!

لا تستهن بالذنب..

فالله مطلع عليه.. وهو في داره .. وعلى عرشه ..
والملائكة شهودٌ عليه .. ناظرون إليه ..


لم العصيان ؟؟!!

ألم تدرك بأن المعاصي .. تضعف عظمته ووقاره تعالى في القلب..

شاء المرء أم أبى !!

ولو تمكن وقار الله وعظمته القلب.. لما تجرأ وعصى الرحمن !!

لا تجعل ما يحملك على المعاصي حسن الرجاء.. و الطمع بالعفو ..

أو حتى ضعف عظمتة الله في قلبك ..

وهذه مغالطةٌ يجب الحذر منها !!



قال صلى الله عليه وسلم: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين .. وإن المجاهرة أن يعمل الرجل عملا ثم يصبح وقد ستره الله يقول
:يا فلان عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه
ويصبح يكشف ستر الله عنه
" مسلم .

لذا كان الحياء من الخالق موجب للرحمة والمغفرة !!

والآن .. لقد قُتل ذلك الحياء ..

كثيرا ما تمر علينا هذه المواقف :

"والله مضيت الامس وأنا أسمع أغاني .. " .. "
شوفي اشتريت هذا اللبس بدي روح فيها الجامعة " ..
"أبوي قالي قوم صلي.. قلتله حل عني !! " .. "
قالتلي أمي إلبسي الجلباب.. قلتلها بعيد الشر "

"

" .. وهلم جرا .. حدث ولا حرج


والأسوأ من الكلام .. تلك النظرات التي تبدو على وجوههم ..

فرح !!افتخار!!اعتزاز!!

وكل ذلك " لارتكابه الذنب "

أما تعتبر هذه مجاهرة ؟؟!!

وتلك التي تتبختر عارضة نفسها وجمالها لكل من هبّ ودبّ .. أما تعتبرها مجاهرة ؟؟!!

ألا تعلم أن بمجاهرتك تلك .. تحـبـب الذنـوب للـقـلـوب .. !!
حقا .. أمم يُخاف عليها غضب الله .. والتهاب النيران

قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " .


قيل : " لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه ..
أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد
!!! "

غريب أمر الناس .. ومذهل ما تفقهه !!
على ذنوبهم مقيمين .. وعلى المعاصي مستمرين !!

يطنون بأن الله يحبهم .. راضٍ عنهم .. ناجون من غضبه !!
وكل ذلك .. لأن الله ما فضحهم !!

قال الله تعالى " سَنَسْتَدْرِجُهُم مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون " ..



لقد آن أوان الاعتراف والإقرار واللوم ..

لا بد من معرفة تلك الأسباب التي تجعلك مصرا على المعصية ..

والشيء لا يبطل إلا بضده ..

عليك بالجلوس مع نفسك جلسة صفاء ..

تفرّس في نفسك .. تفكر في ذنبك المصر عليه ..
أغلق قلبك .. وتمهل في تفكيرك ..

إلى أن تصل إلى أسبابه .. أمسك بورقة وقلم ..

حاول كتابة ما توصلت إليه من أسباب .. بالإضافة إلى الذنوب ..
عندها تستطيع وضع قدمك على الطريق الذي يقودك للجنــة


Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس

التعديل الأخير تم بواسطة تكسي الغر اام ; 25 Jan 2010 الساعة 10:08 AM
قديم 25 Jan 2010, 10:50 AM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية الناصح
الناصح غير متواجد حالياً
العضوية : 5812
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 898
النقاط : الناصح صاعد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تكسي الغر اام مشاهدة المشاركة



أَلـجـمـَت| الشـهواتِ| في قلـوبِ مـن فـي هـذا الـزمـان ..

أُسِـرَت أنـفـسُـهـم عـن نـعـيـم الـجـنـان ..

قُـيـِّـدوا بـحـبـالٍ عـن مـنـافـسـةِ الـطـائـعـيـن ..


اسـتـحـجـرت قـلـوبـهـم .. وأُنـهِـكَـت صـدورهــم..!!






أتدّعي أنك تبت ؟؟ أتقول بأنك ندِمت ؟؟

حسنا .. أتُريـد التأكد ؟؟

إذا .. قف للحظة.. وأبحر في أعماقك ..

الآن .. وفي هذه اللحظة .. عُد بالزمن إلى الوراء قليلاً ..
حينما كان القلب قاسٍ .. وتذكر إحدى معاصيك ..
عندما تذكرت ذاك الذنب الذي اقترفته.. ما الذي حصل لك ؟؟

بارك الله فيك تكسي الغرام

أشعرت بلذة تلك المعصية ؟؟

أم خالط الحزن قلبك ؟؟

على سبيل المثال : كنتَ قد تركت سماع الأغاني .. وتذكرت أغنية ما بعد توبتك..

وعند تذكرك إياها .. إما أن تكون غمرتك السعادة ..

أو ترقرقت الدموع في عينيك ندما على ما ضيعته من وقت على سماعها ..
اعلم بأن سرورك بذنبك ما هو إلا علامة لرضاك عنه !!

إذا .. كيف تسمي نفسك بــ " تائب "؟؟!!

عليك بالتخلص من لذة المعاصي .. ألم تعلم بأن فرحك بتلك اللذة
أشد ضررا من قيامك بالذنب نفسه !!


والمؤمن .. الصادق .. هو من لا يتلذذ بمعصية ..
بل لا يباشرها إلا ومشاعر الحزن تدبُّ قلبه !!

والآن.. أبحر مرة ثاينة وثالثة ورابعة !!

فإن ذكرت ذنبك ولم تستطعم حلاوته ..فاعلم بأنها التوبة !!
قيل : " وا عجبا من الناس .. يبكون على من مات جسده
ولا يبكون على من مات قلبه "



قال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه.. والفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا
_ أي طار بيده _ فطار
" رواه البخاري .

كلامٌ لنا ..وهمسات نسمعها ونقرأها ..
علّها تمس شيئا من وجداننا .. فنكف عما نقوم به !!
لمَ لا نتعلّق بربنا أكثر.. ؟؟!!
فكلما تلعق القلب بالله .. كان التأثر بالذنب أسرع ..
فتُنكس الرؤوس .. وتُذرف الدموع ..

لأنه حينها ..يكون المرء قد عرف قدر من عصاه !!

لم لا نكون كمن سبقنا من السلف الصالح ؟؟!!
نخاف دقة التقصير .. لا صغر الذنب!!

لا تستهن بالذنب..

فالله مطلع عليه.. وهو في داره .. وعلى عرشه ..
والملائكة شهودٌ عليه .. ناظرون إليه ..


لم العصيان ؟؟!!

ألم تدرك بأن المعاصي .. تضعف عظمته ووقاره تعالى في القلب..

شاء المرء أم أبى !!

ولو تمكن وقار الله وعظمته القلب.. لما تجرأ وعصى الرحمن !!

لا تجعل ما يحملك على المعاصي حسن الرجاء.. و الطمع بالعفو ..

أو حتى ضعف عظمتة الله في قلبك ..

وهذه مغالطةٌ يجب الحذر منها !!



قال صلى الله عليه وسلم: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين .. وإن المجاهرة أن يعمل الرجل عملا ثم يصبح وقد ستره الله يقول
:يا فلان عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه
ويصبح يكشف ستر الله عنه
" مسلم .

لذا كان الحياء من الخالق موجب للرحمة والمغفرة !!

والآن .. لقد قُتل ذلك الحياء ..

كثيرا ما تمر علينا هذه المواقف :

"والله مضيت الامس وأنا أسمع أغاني .. " .. "
شوفي اشتريت هذا اللبس بدي روح فيها الجامعة " ..
"أبوي قالي قوم صلي.. قلتله حل عني !! " .. "
قالتلي أمي إلبسي الجلباب.. قلتلها بعيد الشر "

"

" .. وهلم جرا .. حدث ولا حرج


والأسوأ من الكلام .. تلك النظرات التي تبدو على وجوههم ..

فرح !!افتخار!!اعتزاز!!

وكل ذلك " لارتكابه الذنب "

أما تعتبر هذه مجاهرة ؟؟!!

وتلك التي تتبختر عارضة نفسها وجمالها لكل من هبّ ودبّ .. أما تعتبرها مجاهرة ؟؟!!

ألا تعلم أن بمجاهرتك تلك .. تحـبـب الذنـوب للـقـلـوب .. !!
حقا .. أمم يُخاف عليها غضب الله .. والتهاب النيران

قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا " .


قيل : " لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه ..
أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد
!!! "

غريب أمر الناس .. ومذهل ما تفقهه !!
على ذنوبهم مقيمين .. وعلى المعاصي مستمرين !!

يطنون بأن الله يحبهم .. راضٍ عنهم .. ناجون من غضبه !!
وكل ذلك .. لأن الله ما فضحهم !!

قال الله تعالى " سَنَسْتَدْرِجُهُم مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون " ..



لقد آن أوان الاعتراف والإقرار واللوم ..

لا بد من معرفة تلك الأسباب التي تجعلك مصرا على المعصية ..

والشيء لا يبطل إلا بضده ..

عليك بالجلوس مع نفسك جلسة صفاء ..

تفرّس في نفسك .. تفكر في ذنبك المصر عليه ..
أغلق قلبك .. وتمهل في تفكيرك ..

إلى أن تصل إلى أسبابه .. أمسك بورقة وقلم ..

حاول كتابة ما توصلت إليه من أسباب .. بالإضافة إلى الذنوب ..
عندها تستطيع وضع قدمك على الطريق الذي يقودك للجنــة






كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ،

ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد ،،
حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ،

وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ،
فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ،

وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ،
فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت ،

وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ،
وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ،

المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ،
ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ،
لما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن إستغفاره في الليل ،
فأجابه الخباز : أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ،
سأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ،
فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة
فقال الإمام أحمد : وما هي
فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل
فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ،، والله إني جُررت إليك جراً
{ وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }

باررك الله فيك تكسي الغرام
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 11:00 AM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية ـأﮃمنٿ ζــبـگ
ـأﮃمنٿ ζــبـگ غير متواجد حالياً
العضوية : 7703
تاريخ التسجيل : Jan 2010
المكان : يسسآإر صدّرهـ .. (♥)
عدد المشاركات : 1,176
النقاط : ـأﮃمنٿ ζــبـگ صاعد
مستوى التقييم : 12

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

كفاك فرحا بلذه عقباها جهنم

الله يعطيك العاافيه
وجعله فى ميزان حسناتك
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 11:28 AM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية عازفة على الجراح
عازفة على الجراح غير متواجد حالياً
العضوية : 7770
تاريخ التسجيل : Jan 2010
عدد المشاركات : 351
النقاط : عازفة على الجراح صاعد
مستوى التقييم : 10

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ياللة يغفر النا جميعا
يعطيك العافية
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 11:34 AM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية ابهار
ابهار غير متواجد حالياً
العضوية : 6921
تاريخ التسجيل : Oct 2009
عدد المشاركات : 252
النقاط : ابهار صاعد
مستوى التقييم : 10

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

قال صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة سيئة فعليه وزرها .. ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا "

هذي الايام الناس ينسون هذي الحديث ...وهو الذي يزيد من سيئاتهم اضعاف مضاعفه

موضوع جدا جدا جميل
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 11:43 AM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية احلام
احلام غير متواجد حالياً
العضوية : 5775
تاريخ التسجيل : May 2009
المكان : في بلاد الحرمين
عدد المشاركات : 2,702
النقاط : احلام جديد
مستوى التقييم : 19

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الله يعطيك العافية

وبااارك الله فيك
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 12:57 PM   رقم المشاركة : ( 7 )

الصورة الرمزية طوبى
طوبى غير متواجد حالياً
العضوية : 6037
تاريخ التسجيل : Jun 2009
المكان : بيـن الرجــاء و الخــوف
عدد المشاركات : 2,418
النقاط : طوبى جديد
مستوى التقييم : 18

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

طرح قيم
جزاك الله الفردوس الاعلى
وأثـــابك الله ونفــــع بــك،،
توقيع » طوبى
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 01:12 PM   رقم المشاركة : ( 8 )

الصورة الرمزية سندباد صوعان
سندباد صوعان غير متواجد حالياً
العضوية : 5808
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 1,340
النقاط : سندباد صوعان صاعد
مستوى التقييم : 14

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

اثابك الله وغفر لك وجعله في موازين حسناتك ,,
كلمات توقظ القلوب ,,وتدمع العيون ’’
اللهم تب علينا ياتواب يارحيم
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 02:04 PM   رقم المشاركة : ( 9 )

الصورة الرمزية تكسي الغر اام
تكسي الغر اام غير متواجد حالياً
العضوية : 6801
تاريخ التسجيل : Sep 2009
عدد المشاركات : 3,106
النقاط : تكسي الغر اام جديدتكسي الغر اام جديد
مستوى التقييم : 21

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناصح مشاهدة المشاركة






كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ،

ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد ،،
حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ،

وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ،
فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ،

وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ،
فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت ،

وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ،
وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ،

المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ،
ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ،
لما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن إستغفاره في الليل ،
فأجابه الخباز : أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ،
سأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ،
فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة
فقال الإمام أحمد : وما هي
فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل
فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ،، والله إني جُررت إليك جراً
{ وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }

باررك الله فيك تكسي الغرام
تسلم يمناك

الناصح

علي تواجدك الرائع

وعلي هالمعلومات الرائعه

والله يوفقك ان شاء الله
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25 Jan 2010, 02:06 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية تكسي الغر اام
تكسي الغر اام غير متواجد حالياً
العضوية : 6801
تاريخ التسجيل : Sep 2009
عدد المشاركات : 3,106
النقاط : تكسي الغر اام جديدتكسي الغر اام جديد
مستوى التقييم : 21

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دلوعه ابوها مشاهدة المشاركة
كفاك فرحا بلذه عقباها جهنم

الله يعطيك العاافيه
وجعله فى ميزان حسناتك
دلوعه ايوها

مرورك اسعدني

والله يوفقك ان شاء الله
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة ردإنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه