العودة   ملتقى شرورة > المدونات > ® ،،، الجنـــٌـــة ،،،®

بسم الله الرحمن الرحيم

مالا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولاخطر على قلب بشـر ،،


هي جنـة طـابت وطـاب نعيمـهـا .. .. .. فنعيمهـا بـاق وليس بـفان

اهـلا وسهـلا بكم في هذه المــدونـه

لاإستـمالة القـلوب بلمسات بـارده

بالتـرغيـب لعجـائب الله في نعيمه
تقييم هذا المقال

بيـوت صوغت لوصف الجنه

أرسل "بيـوت صوغت لوصف الجنه" إلى Digg أرسل "بيـوت صوغت لوصف الجنه" إلى del.icio.us أرسل "بيـوت صوغت لوصف الجنه" إلى StumbleUpon أرسل "بيـوت صوغت لوصف الجنه" إلى Google
أضيفت بتاريخ 13 Jul 2011 الساعة 03:36 AM بواسطة القوقازي

ارض لها ذهب والمسك طينتها ..... والزعفران حشيش نابت فيها

انهارها لبن محض ومن عسل ..... والخمر يجري رحيقا في مجاريها


والطير تجري على الاغصان عاكفة ..... تسبح الله جهرا في مغانيها


من يشتري الدار بالفردوس يعمرها ..... بركعة في ظلام الليل يخفيها


او سد جوعة مسكين بشبعته ..... في يوم مسغبة عم الغلا فيها


النفس تطمع في الدنيا وقد علمت ..... ان السلامة منها ترك ما فيها


اموالنا لذوي الميراث نجمعها ..... ودارنا لخراب البوم نبنيها


لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ..... الا التي كان قبل الموت يبنيها


فمن بناها بخير طاب مسكنه ..... ومن بناها بشر خاب بانيها


والناس كالحب والدنيا رحى نصبت ..... للعالمين وكف الموت يلهيها


فلا الاقامة تنجي النفس من تلف ..... ولا الفرار من الاحداث ينجيها


تلك المنازل في الافاق خاوية ..... اضحت خرابا وذاق الموت بانيها


اين الملوك التي عن حظها غفلت .... حتى سقاها بكاس الموت ساقيها


افنى القرون وافنى كل ذي عمر ..... كذلك الموت يفني كل ما فيها


نلهو ونامل امالا نسر بها ..... شريعة الموت تطوينا وتطويها


فاغرس اصول التقى ما دمت مقتدرا ... واعلم بانك بعد الموت لاقيها


تجني الثمار غدا في دار مكرمة ..... لا من فيها ولا التكدير ياتيها


الاذن والعين لم تسمع ولم تره ..... ولم يجر في قلوب الخلق ما فيها


فيالها من كرامات اذا حصلت ..... وياله من نفوس سوف تحويها


Digg this Post! Add Post to del.icio.us Bookmark Post in Technorati Tweet this Post!
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 292 التعليقات 0 تعديل الكلمات الدلالية إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

Powered by vBulletin® 2011
كل مايطرح بالملتقى لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبه