الموضوع: أروع استغفــار
عرض مشاركة واحدة
قديم 09 Jan 2010, 09:53 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
نبيل بكير

الصورة الرمزية نبيل بكير
نبيل بكير غير متواجد حالياً
العضوية : 5668
تاريخ التسجيل : Apr 2009
المكان : THE WORLD
عدد المشاركات : 2,422
النقاط : نبيل بكير جديد
مستوى التقييم : 17

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الله يعطيكي العافية والادعية محببة لأنها من العبادة ولاأعتقد ان الدعاء هدا فيه شبهة أخي الناصح لأن الأخت لم تقصد به بدعة
لأن البدع كلها سيئة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار" [رواه النسائي في "سننه" (3/188 ـ 189) من حديث جابر بن عبد الله بنحوه، ورواه الإمام مسلم في "صحيحه" (2/592) بدون ذكر: ((وكل ضلالة في النار)) من حديث جابر بن عبد الله.
البدعة شرعًا ضابطها "التعبد لله بما لم يشرعه الله"، وإن شئت فقل: "التعبد لله تعالى بما ليس عليه النبي صلى الله عليه وسلم ولا خُلفاؤه الراشدون" فالتعريف الأول مأخوذ من قوله تعالى : {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ} [الشورى:21]. والتعريف الثاني مأخوذ من قول النبي، عليه الصلاة والسلام،: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضّوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور"، فكل من تعبد لله بشيء لم يشرعه الله، أو بشيء لم يكن عليه النبي صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون فهو مبتدع سواء كان ذلك التعبد فيما يتعلق بأسماء الله وصفاته أو فيما يتعلق بأحكامه وشرعه. أما الأمور العادية التي تتبع العادة والعُرف فهذه لا تسمى بدعة في الدّين وإن كانت تُسمى بدعة في اللغة، ولكن ليست بدعة في الدين وليست هي التي حذر منها رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
إطلاق السنة على من ابتدأ العمل وبدل له سبب الحديث فإن النبي صلى الله عليه وسلم حثّ على التصدق على القوم الذين قدموا عليه صلى الله عليه وسلم وهم في حاجة وفاقة، فحثّ على التصدق فجاء رجل من الأنصار بِصُرَّة من فضة قد أثقلت يده فوضعها في حجر النبي، عليه الصلاة والسلام، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها" فهذا الرجل سنَّ سنة ابتداء عمل لا ابتداء شرع.

الثاني: السُنة التي تركت ثم فعلها الإنسان فأحياها فهذا يقال عنه سنّها بمعنى أحياها وإن كان لم يشرعها من عنده.
هدا والله اعلم
توقيع » نبيل بكير
Professor, Nabil Baker (January 1948, Egypt, USA - December 20, 2010, United States), one of the greatest painters of all time the Arabs, and one of the most important figures in the history of modern art movement. Baker and helped both extraordinary talent and a stranger has to rise above the rest of the artists in the 21st century. Baker's real popular in Europeand the United States and methods of painting unique and unusual ideology. You can see his work and influences almost everywhere around the world. Realism of his paintings are clear and controversial paintings are some of the most famous, and infamous, from the year 1967, and the rebellious and independent attitude towards art and politics set by some of the other painters, and leave a mark on realistic painting forever
  رد مع اقتباس