عرض مشاركة واحدة
قديم 25 Jul 2011, 03:45 PM   رقم المشاركة : ( 118 )
شايل جروحي بروحي

شايل جروحي بروحي غير متواجد حالياً
العضوية : 11672
تاريخ التسجيل : Jun 2011
عدد المشاركات : 17,270
النقاط : شايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداع
مستوى التقييم : 67

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: >>(( رابطه نادي الأهلي السعودي))<<

كذب (المدربون) ولو صدقوا !!



محمد الشيخي

 من المؤكد أن معظم المدربين الذين أتوا في الوقت الحاضر لأنديتنا الكبيرة أو سيأتون إليها طاروا بأسعارهم إلى أرقام فلكية لم يكن أحد يتوقعها بسبب أنهم يتوقعون أن المنطقة العربية برمتها (منطقة مضطربة) مع أنهم يدركون أن هناك بلادا عربية آمنة ولله الحمد وفي مقدمتها بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية ولكن الرغبة في استثمار الظروف التي تمر بها بعض البلدان العربية في إيجاد عائد مادي مضاعف لهم, علاوةً على أن بعضهم يزعم بأنه لا يريد تعريض اسمه الكبير في عالم التدريب وأسهمه المرتفعة في قائمة المدربين إلى مغامرة كهذه بالتدريب في منطقة الشرق الأوسط ما لم يجد في المقابل مردودا ماليا مغريا يسيل له اللعاب، لذا لا تصدقوا من يقول من المدربين إنه جاء من أجل سمعة هذا النادي أو هذا المنتخب، فعن أي سمعة نتحدث مقارنة بمنتخبات أوروبية وأندية عالمية كبيرة جاء منها هؤلاء المدربين؟، مع ضرورة الاهتمام بنقطة مهمة ومحورية وهي أن بقاء هؤلاء المدربين في أوروبا أو أمريكا الجنوبية يمنحهم فرصة تولي قيادة منتخبات بلدانهم أو منتخبات في نفس القارة أو قيادة أندية كبيرة وبالتالي توفر له هذه الخطوة, استقرارا معنويا وقيمة إضافية في سوق المدربين. عموما فالمدربون الأجانب أصحاب الاسم والتاريخ يكذبون في جانب ويصدقون في جانب آخر فهم عندما يتحدثون عن أحوال المنطقة يبحثون عن المادة وعندما يتحدثون عن العروض الأخرى ومميزات البقاء في أوروبا وأمريكا الجنوبية فهم يبحثون عن اصطياد عدة عصافير بحجر واحد ومنها زيادة المغريات المالية في العروض المقدمة من أكثر من طرف ومحاولة الاستفادة من عروض مشابهة تضمن لهم البقاء في نفس البيئة وبنفس القيمة المادية مع قيمة معنوية أكبر.
 لقد أصبح الأمر خارج زمام السيطرة بالنسبة لأنديتنا ولم يعد بمقدورها التحكم بأسعار المدربين وحتى اللاعبين الأجانب، والمسألة لم تعد مسألة تفاوض وذكاء إداري بقدر ما هي مرتهنة بالمقابل المادي والبيئة المناسبة لذا فمهمة اختيار المدربين المميزين أو اللاعبين الجيدين, أصبحت مهمة صعبة مع أن بالإمكان إنجاز التعاقد مع مدرب مغمور أو عاطل يبحث عن أي عرض للتمسك به للخروج من دائرة التوقف القسري ولنا في الفترة الماضية أمثلة حية لمدربين جاءوا إلينا بهذه الصورة من أجل إحياء ذكراهم على الأقل وتسجيل نجاحات تمهد لهم طريق العودة إلى بيئة أفضل بالنسبة لهم.
  رد مع اقتباس