عرض مشاركة واحدة
قديم 26 Jun 2011, 12:22 PM   رقم المشاركة : ( 257 )
شايل جروحي بروحي

شايل جروحي بروحي غير متواجد حالياً
العضوية : 11672
تاريخ التسجيل : Jun 2011
عدد المشاركات : 17,270
النقاط : شايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداعشايل جروحي بروحي جيد جداً ونحو الإبداع
مستوى التقييم : 67

 الأوسمة و الجوائز
آخر تواجد للعضو
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رد: ☆ ♣❤ڔآپـــطـــة نآدي آلقرن آلآسيوي ~( 2011 )~ بملتقى شرورهـ❤ ♣☆

في الوقت الأصلي
إلى حيث ألقت يا كالديرون
محمد الشهري

لعله من لطف الله المنسجم مع سلامة وحُسن نوايا الهلاليين.. أن مكّنهم في اللحظة المناسبة من اكتشاف الكارثة التي كان يخطط (كالديرون) لإيقاعها بالفريق سواء كان ذلك بداعي الانتقام أو كان لدواع أخرى.

** وعلينا أن نتخيل أن الإدارة الهلالية (الموفقة) خضعت لأي سبب من الأسباب.. واستسلمت للقناعة الكالديرونية (المريبة)، وسلمته الخيط والمخيط بعد أن كشف عن نواياه المتمثلة بدءاً باستبعاد صمام الأمان (المرشدي) على خلفية الخلاف الذي افتعله معه، مروراً باللعب بمحور وحيد، وانتهاء بالزج بثلاثة رؤوس حربة دفعة واحدة من بداية المباراة..؟!!.

** كل هذا والفريق يلعب تحت وطأة النقص الكبير، وافتقاده لعدد من نجومه في موقعة يتجاوز الغرض من نتيجتها مسألة العبور إلى النهائي.. إلى كونها فرصة مؤاتية قد لا تعوض يتم من خلالها سداد إحدى الفواتير الثقيلة السابقة.. على اعتبار أن (الكوتش) والتحكيم قد تكفلا بإنجاز مهمة التأهل ذهاباً ولم يتبق إلا البحث عما هو أبعد من ذلك، ولكن..؟!!.

** كما علينا أن نتخيل لو أن سامي الجابر هو من كان يشرف على الفريق في دور الستة عشر آسيوياً، ومن ثم ذهاب دور الأربعة من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين عطفاً على المستوى الذي شاهدناه في مباراة الإياب.. وهل كان الزعيم سيظهر بذلك الوضع المهترئ الذي ظهر عليه - بفعل فاعل - بعيداً عن مسألة الفوز والخسارة..؟!!.

** كذلك علينا أن نتخيل أن التحكيم إضافة إلى ما تقدم من معطيات في إدارته للقائين ولو بنسبة (50%)، وذلك بطرد (الرهيب) المستحق في وقت مبكر من الشوط الأول.. هذا عدا عن احتساب جزائية اعتباطية ضد الكوري (لي يونج).. هذا بالنسبة لأحداث لقاء الذهاب.. لتأتي مباراة الرد وتكشف ما وراء الأكمة (تحكيمياً).. إذ استمر مسلسل اعتساف شرف العدالة نصاً وروحاً من خلال (التطنيش) عن احتساب أي من الجزائيات الهلالية المستحقة التي حدثت على مرأى من الحكم الذي يبدو أنه يسير هو الآخر في ركاب كالديرون ومن معه..!!!.

** ولعل أكثر ما يلفت النظر إلى درجة التعجب هو أن مجمل الهدايا التحكيمية في كلا اللقاءين قد اتجهت بسخاء إلى السلّة الصفراء كالعادة..؟؟!!.

** بالمناسبة: أخبرني أحد الأصدقاء بما تحدث به الثنائي (عاصم والطريقي) كردّة فعل على التدخل الشجاع من الإدارة الهلالية لإفشال خطة كالديرون الكوارثية (المريبة)، فقلت لذلك الصديق: وما الجديد في هذا.. ذلك أن المتعارف عليه هو أن هذا الثنائي (أقشر وأقيشر) هما من ألد الأعداء.. رغم أن تأثير ذلك العداء لا يتجاوز كونه مجرد رائحة كريهة لا تبرح محيطها.. وإن كان ثمة من فوارق تذكر لتقييم خلفيات الثنائي وانعكاساتها على طرحه.. فلن تتجاوز حقيقة أن الأول عبارة عن صاحب مصلحة كان ينتظر تحقيقها ولكنها فشلت فكان من الطبيعي أن تأتي ردّة فعله على تلك الشاكلة والكيفية.. في حين أن الثاني قد عُرف عنه إجادته أداء دور (الباروكة).

** خلاصة القول: شكراً لمن أفشل الخطة وأنقذ الزعيم من الفضيحة.. ولا عزاء لمن كان ينتظرها.. أما كالديرون فأقول له بكل أريحية: إلى حيث ألقت أم عمرو بنعلها.

الله بالخير يا آل (أبو خمسة)؟!

** بالغ الإعلام الاتحادي والنصراوي على مدى الأسبوعين الماضيين كثيراً في التغني بالفوز الاتحادي على الزعيم.. ولهم كل الحق فيما ذهبوا إليه لاعتبارات تبدأ وتنتهي عند قيمة وحجم الطرف المُنتصر عليه وليس المنتصر.. على أن لكل منهما فلسفته وتثمينه للمسألة.. بين من يراها فرصة للقفز على خيباته وجراحه كما سبق أن قلت في مقال سابق.. وبين من وجدها فرصة لاستعادة ثقة الإعلام (المطبل) لممارسة دوره المعتاد..؟!

** إلى هنا والأمور يمكن إدراجها ضمن مفهوم الإفرازات النفسية التراكمية المختزنة في وجدانات مرتادي المدرجات من حملة الطبول والأعلام..؟!!.

** غير أن هذا الاندفاع الهستيري قد أفقدهم ضرورة التركيز تحسباً لعدم الوقوع في بعض المطبات العنيفة التي ليس من مصالحهم الوقوع فيها.. ذلك أنهم لم يكتفوا بمجرد (الرقص) على أنغام معجزة الفوز على الهلال، ولكنهم - وهنا تتجلّى البلادة بحذافيرها - ظلوا أشد حرصاً على التذكير بالأهداف الثلاثة التي ولجت مرمى العتيبي كتعبير عن العظمة متناسين بكل بلاهة (الخماسيات) التي أودعها الزعيم في مرمى كل من مبروك زايد وعبدالله العنزي خلال الموسم الماضي فقط.. يعني (ما أمداهم ينسوها)..!!!.

في الوريد

يا نافخ القربة المشقوقة

. ........................هوّن على روحك النفيخ

ترى الذهب يا الذكي في سوقه

.........................ما هو كما عنصر الزرنيخ
  رد مع اقتباس