الصفحة الرئيسية » الأخبار » محلية
نشر بتـاريخ : 2017-09-23 السـاعة : 02:01 AM

بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 87
مسؤولين ومشائخ محافظة شرورة اليوم الوطني فرصة لإستذكار معجزة المؤسس في توحيد الوطن

مسؤولين ومشائخ محافظة شرورة اليوم الوطني فرصة لإستذكار معجزة المؤسس في توحيد الوطن
تحرير سلطان بن صليع : عبدالحكيم الصيعري : شرورة :

 


عبر عدد من المسؤولين ومشائخ  محافظة شرورة عن الفرحة والاعتزاز باليوم الوطني الغالي السابع والثمانين و وصفوه بأنه يوم مجيد وذكرى عزيزة سجلها التاريخ بأحرف من ذهب.

 ففي البداية تحدث محافظ محافظة شرورة أ. إبراهيم بن عاطف ال عاطف وقال تفخر هذه البلاد المباركة بمنهج عظيم ، تسير وفقه على صراط الله المستقيم ، مستمدةً أُسسها وتعاليمها من كتاب الله الكريم وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم  ، والحمدلله فقد تحقق موعود الله بالأمن والهداية لمن يحقق التوحيد الكامل (( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولائك لهم الأمن وهم مهتدون ))

في ذكرى 87 لليوم الوطني و للوطن المبارك نقرُّ بنعم الله وأفضاله على هذه البلاد في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله -  وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - ووفقهم لكل ما ، فالمملكة العربية السعودية وطن عظيم يتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن على مدار العام دون ملل أو كلل  مستشعرةً الأمانة العظيمة مستعينةً بالله عز وجل ، فسخرت كافة إمكاناتها وبذلت أقصى الجهود بسواعد أبناء الوطن فأثمر عن ذلك نجاحات في شهر رمضان المبارك وموسم الحج وبقية الأيام .

وسعي ولاة أمرنا لوحدة الشعوب الإسلامية والعربية على قلب واحد وقيادة العالم الإسلامي والعربي لمحاربة الإرهاب وداعميه دولاً وجماعات داخلية أو خارجية . ومراعاة حال الشعوب البريئة عن سياسات وتصرفات قيادات سعت وتسعى في الفرقة والشتات بين المسلمين  ، وإن هذه المواقف وغيرها الكثير الكثير يجعلنا نقف صفاً واحداً وبنياناً مرصوصاً في سبيل تنمية هذا الوطن والذود عنه بكل ما أوتينا من قوة ، فالأوطان بشعوبها ، والشعوب بدون أوطان ليسوا سوا مشردين يحدوهم أمل توحيد أوطانهم والعودة إلى كنفها مهما كلف الأمر فالحمدلله على نعمة الإسلام ونعمة الأمن ونعمة الوطن .


وقدم رئيس مركز الوديعة أ.عامر الصيعري اجمل التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين بهذه المناسبة ذكرى اليوم الوطني وانه لفخر لنا جميعا ان نعمل تحت هذه القيادة الحكيمة التي سخرت كل ما من شأنه تحقيق الرفاهية والعيش الكريم واننا في هذا اليوم الوطني نستذكر الجهود الجبارة والاعمال الجليلة التي قام بها جلالة الملك المؤسس لتوحيد هذه البلاد وبناء النهضة السعودية الحديثة التي جعلت البلاد في مصاف الدول المتقدمة.


وقال مدير شرطة محافظة شرورة العقيد الدكتور ناصر بن هادي القحطاني اليوم الوطني 87 هو مناسبة سعيدة ‏نحتفل بها كل عام وهي مناسبة مرور 87 عاما على لم ‏الشتات وتوحيد البلاد و ‏توطيد دعائم الأمن ‏في هذه البلاد المباركة على يد القائد الفذ الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- ، ‏وهو تجديد للولاء والعهد لقادة هذه البلاد حفظهم الله، ‏نسأل الله أن يحفظ ‏لنا وطننا وقيادته وأمننا إنه سميع مجيب.


وقال عميد كلية العلوم والاداب بشرورة الدكتور محمد الشهري هكذا يجب أن يكون يومنا الوطني, نقطة انطلاق جديدة لمستقبل أفضل, وإنجاز, وتميز, وإبداع, وتكافل, وتعاون, ووعي في الحفاظ على المرافق, والمكتسبات, وتنافس بين الأفراد, والأسر, والمؤسسات لتحقيق الأهداف الكبرى, والنبيلة للوطن, والأمة ، والتوقف عند هذا اليوم, والاحتفال به, والتغني بإنجازات, ومكتسباته, هو توقف يجب أن يكون دافعاً للمزيد من الإنجاز, والعمل, والوعي, وكأنها محطة للتزود تدفع تلك الانطلاقة إلى الأمام بقوة أكبر.
 




وقال أ.محمد عوض الصيعري مدير مكتب التعليم بمحافظة شرورة إذ تتوالى على بلادنا الحبيبة بشائر الخير والتقدم والعزة والتمكين على جميع الأصعدة حتى توحدت وأصبحنا بنعمة الله وفضله في أمن وأمان ، وتحول صراعنا للبحث عن التقدم والبناء وطلب العلم بعد أن كان صراعنا قبل توحيد المملكة مع الجوع والجهل والمرض ومقاتلة القبائل المجاورة واليوم إذ نتفيئ ظلال الأمن الوارفة ونعم الله الوافرة والعيش الآمن الرغيد والمحبة الدائمة والعقيدة الصحيحة والحضارة العريقة والقيم السامية والانتصارات الكبيرة ليس فقط في النواحي العسكرية والتنمية المستدامة بل أيضا قيام المملكة بدورها المؤثر على المستويين الدولي والإقليمي  في ظل حكم  قائد الأمة أبي الظفرات خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه  وأطال بقاءه وأعانه .


وأكد عضو مجلس منطقة نجران كندش بن جربوع  أن اليوم الوطني يعبر عن المعجزة التي قام بها جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل ال سعود حتى قاد هذه البلاد الى ابواب التقدم والتطور والتي ساهمت في تحقيق العيش الكريم للمواطن السعودي حيث تعد هذه المناسبة فرصة ثمينة لتجسيد ما تعاهد عليه أبناء هذا الوطن المعطاء من حب وولاء وتأكيد للوفاء وتجديدا لصور التلاحم والعطاء واستذكار لمحافل البطولات في مملكة الإنسانية.



واعرب النقيب سعد محمد الحبابي مدير مرور محافظة شرورة  بمناسبة إطلال اليوم الوطني السابع و الثمانون و ذكراه الجملية التي تتكرر كل عام، نثني على الله و نشكره على ما أجزل لنا من النعم و الخيرات و أولها أن قيض لهذا البلد المبارك رجلاً عظيماً قام على جمع الشتات و توحيد الصف و وأد الفتنة التى فتكت بأهل الجزيرة قبل مجيئه رحمه الله ثم جعل أهل البلد أخوة متحابين متكاملين، إنه جلالة الملك عبدالعزيز الذي حكم بشرع الله و عمل على النهضة و البناء ثم خلفه ابنائه الملوك رحمهم الله جميعا،و حفظ قائد الحزم خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز من كل مكروه.
اليوم الوطني من أنصع الأيام و أجملها في حياتنا نتابع من خلاله مسيرة النماء و العطاء التي تسير بها عجلة التنمية بسرعة عالية.



حيث عبّر الشيخ سالم بن رميدان الصيعري بهذه المناسبة‪ ‬نحن نحتفل بذكرى‪ ‬توحيد المملكة على يد المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز آل سعود ، فهي الذكرى‪ ‬العزيزة على نفوسنا والتي أعلن فيها المؤسس - رحمه الله - وحدة الوطن تحت راية‪ ‬التوحيد . وأضاف ابن رميدان أنه في هذا اليوم تعود بنا الذاكرة حيث عزيمة الرجال‪ ‬وقوة الأبطال حيث الجهود والمثابرة التي بذلها مؤسس هذا الكيان طـّيب الله ثراه في بناء مجده ونقله‪ ‬من حالٍ إلى حال . وبهذه المناسبة أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان‪ ‬بن عبد العزيز وولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز  " حفظهم الله "  صادق الولاء والطاعة سائلاً المولى أن يديم على‪ ‬هذه البلاد عزها وأمنها.


وقال الشيخ سليمان بن  جربوع الصيعري انه فخور بهذا اليوم وهو ذكرى اليوم الوطني ، اليوم الذي شهد ملحمة تاريخية صنعها المؤسس الملك عبدالعزيز  "طيب الله ثراه " وأبنائه من بعده مؤكداً أن البلاد تشهد نهضة خدمية وحضارية وتطوراً على كافة الأصعدة التعليمية والصناعية والصحية والتنموية وذلك للسعي في تحقيق رؤية 2030 الرؤية الوطنية الحضارية العملاقة .
ونهنئ قيادتنا الرشيده وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وولي عهده الأمين وكافة الأسره الحاكمه والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني السابع والثمانون داعياً الله عز وجل أن يديم على هذا الوطن الغالي نعمة الأمن  والاستقرار وان يحفظ ولاة أمرنا ، وشعب المملكة الوفي وأن ينصر جنودنا  ويسدد رميهم


وقال الشيخ صالح بن سعيد بامزعب لا شك ان اليوم الوطني يؤكد للجميع ما بذله الملك عبدالعزيز «رحمه الله» من اعمال جليلة حتى تحقق الامان للمواطنين لقد عمل على توحيد هذه البلاد وهدفه الاساس خدمة الاسلام والمسلمين والشعب السعودي ونحن اليوم نعيش في بلد سابق الدول المتقدمة في التطور في كافة المجالات. وبهذه المناسبة اقدم اجمل التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين بمناسبة اليوم الوطني المجيد. كما اهنئ الشعب السعودي والاسرة السعودية المالكة.


وقال الشيخ جمعان بن عجاج النهدي ان اليوم الوطني يوم تاريخي يفرح به كل مواطن سعودي ليعبر عن الولاء والاخلاص والوطنية لهذه البلاد ولاشك ان الشعب السعودي ايامه وطنية لقد اصبح المواطن السعودي بفضل القيادة الملكية محل ومحور النمو والتطور في هذه البلاد الطاهرة. وبهذه المناسبة اقدم اجمل التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين بمناسبة اليوم الوطني الذي نستشعر من خلاله الجهود الجبارة التي قام بها الملك المؤسس في توحيد هذه البلاد على كلمة التوحيد.
 



وقدم الشيخ فهيد بن ناجي الكربي التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين والشعب السعودي والاسرة المالكة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني87 لبلادنا وان اليوم الوطني من ابرز واهم المناسبات الوطنية في بلادنا التي حرصت حكومتنا الرشيدة منذ عهد الملك عبدالعزيز لتوفر كل مايحتاجه المواطن في حياته المعيشيه وتحقيق الامن له. لقد قاد الملك عبدالعزيز ال سعود وابناؤه البررة هذه البلاد الى الابحار في مجالات التقدم والتطور حتى اصبحنا اليوم في مصاف تلك الدول التي سبقتنا في العديد من المجالات "

وقال الشيخ تركي بن عفيشة البريكي هذه المناسبة من المناسبات الخالدة في اذهان الشعب السعودي والتي من خلالها نستشعر ونرسخ الوطنية على تلك الجهود والبطولات التي قام بها من خلاله الملك المؤسس لتوحيد هذه البلاد. على أسس الاسلام حتى اصبحنا كالاخوة وانني بهذه المناسبة اقدم التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين.

 

 

وعبر الشيخ/ مبارك محروس بن قليزم العوبثاني أن اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام نتابع من خلالها مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كافة المجالات حتى غدت المملكة وفي زمن قياسي في مصاف الدول المتقدمة، بل تتميز على كثير من الدول بقيمها الدينية وتراثها وحمايتها للعقيدة الإسلامية وتبنيها الإسلام منهجاً وأسلوب حياة حتى اصبحت ملاذاً للمسلمين، وأولت الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين جل اهتمامها وبذلت كل غال في إعمارهما وتوسعتهما بشكل اراح الحجاج والزائرين وأظهر غيرة الدولة على حرمات المسلمين وإبرازها في أفضل ثوب يتمناه كل مسلم.

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره