الصفحة الرئيسية » المقالات
نشر بتـاريخ : 2016-11-14 السـاعة : 03:48 PM
د. عبد الواسع بن يحيى
الدرة المغمورة شروره ، والجهود المشكورة
للكاتب : د. عبد الواسع بن يحيى
نشر بتـاريخ : 2016-11-14 السـاعة : 03:48 PM

شرورة الدرة المغمورة.........

الواقع والمأمول تتميز محافظة شرورة بميزات أهمها ثروتها البشرية المتمثلة بقبائلها العربية العريقة المتنوعة، ولايشك أحد أن أعظم ثروات الأمم رجالها، وأعظم مثال على ذلك مؤسس الدولة السعودية الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله ، ذلك العربي الأصيل الذي تفقه في الدين ، وصحب أهل العلم ، وأحسن شيئ في قبائل شرورة تمسكهم بقيم العرب الأصيلة ، من سلامة الفطرة، والكرم والوفاء والصدق ، وغيرها من الأخلاق الحميدة، وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على جميع القبائل العربية بقوله صلى الله عليه وسلم ( خياركم في الجاهلية ، خياركم في الإسلام إذا فـــــقــــــــــهوا) ،ومعنى الحديث أن من كان له نسب في قبيلة عريقة في الجاهلية؛ فإن الإسلام يزيده مكانة إلى مكانته إذا أطاع الله ورسوله وتفقه في الدين. ومما يلاحظه الناظر في هذه البلاد السعودية المباركة-و في قبائل شرورة خصوصا- تواصل أبناء هذه القبائل والعشائر فيما بينهم، وتعاونهم للصالح العام، وهذه ميزة المجتمعات المتحضرة، فالعقلاء دوما يتعاونون ويتشاركون، ويتحدون فيتحقق لهم الخير في دينهم ودنياهم. وفي ظلال الدولة السعودية الحديثة - ممثلة بمحافظ المحافظة وأمير منطقة نجران وسائر الجهات الحكوميةمشكورين - تحقق لأبناء هذه المحافظة كثير من الأماني، وتبقى بعض الصعوبات الاجتماعية والمادية، والثقافية اليسيرة يمكن التغلب عليها من خلال التواصل والتعاون ، بين أبناء المحافظة وولاة الأمر في هذه البلاد الطيبة ، وتعتبر الجامعة ركنا ركينا يزرع قيم التعاون ويُكسب المهارات العلمية لشباب هذه المحافظة ذكورا وإناثا، ويساعد على حل المشكلات من نواحي نظرية ومهارية حسب التخصصات المتاحة. ونحن كأعضاء هيئة تدريس نلمس هذه الأخلاق الأصلية في الكادر الإداري في الجامعة، ولا ننكر وجود بعض الصعوبات بسبب بُعد المحافظة عن مقر الجامعة الرئيسي. ولكن يجب أن يعلم الجميع أن الإنجازات العلمية، والمساهمات المجتمعية التي تقدمها جامعة نجران في شرورة بأقسامها العلمية المتنوعة،وعبر طلابها وأعضاء هيئة التدريس فيها ،للمجتمع المحلي ، وعبر أنشطتها الرياضية والثقافية والعلمية ، بدأت تُؤتي ثمارها بفضل الله تعالى، والمؤمل المزيد إن شاء الله تعالى .

 

بقلم د. عبد الواسع بن يحيى المعزبي عضو هيئة التدريس بجامعة نجران –فرع شرورة

التــعليــقــات (0)
::: لا يوجد تعليقــات علي هذا الخبـر ::::
أضف تعليقك علي الخبر ..
الإسـم
يجب ادخال الاسم
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني مطلوب
البريد المدخل خاطئ
نص التعليق
تبقى لديك ()
ادخل نص التعليق
جاري ارسال التعليق ..
تم ارسال تعليقك بنجـاح وسوف يظهر تعليقك بعد نشره

عدد المشاهدات :
788
عدد التعـــليقات :
0
عدد الارسـالات :
0
3
1